«قطاع التفتيش» في المحليات.. خطوة جادة نحو مكافحة الفساد

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

«فساد المحليات» كلمة تتردد كثيرا على أذهان المواطنين خاصة مع تكثيف الحملات الرقابية والتفتيشية التي تنفذها وزارة التنمية المحلية على الوحدت المحلية في المحافظات.

وأنشأت وزارة التنمية المحلية، قطاع التفتيش والمتابعة لمكافحة الفساد بالمحليات بالمحافظات.

فيما تساءل عدد من المواطنين عن دور ذلك القطاع وكيفية التواصل معه من أجل الإبلاغ عن الشكاوى لديهم.

في سياق متصل أكد مصدر في وزارة التنمية المحلية لـ«بوابة أخبار اليوم» أن قطاع التفتيش والرقابة ليس مسئولا عن التواصل مع المواطنين ولكن دوره الرقابة على الواحدات المحلية من خلال الأجهزة الرقابية المعنية بالدولة.

وأشار المصدر إلى أن العاملين بالمحليات يمكنهم فقط التواصل والإبلاغ عن وجود الفساد في وحداتهم المحلية في حالة كشف واقعة فساد من خلال رقم واتس آب المعروف بينهم أو من خلال إرسال شكوى عبر البريد أو الفاكس.

وأضاف: "يفضل إرسال شكوى عبر البريد على عنوان وزارة التنمية المحلية موضحا بها أسم مقدم الشكوى بالكامل بالإضافة إلى صورة بطاقة الرقم القومي ورقم التليفون الخاص به، وجميع المستندات التي تثبت صحة واقعة الفساد".

وعن كيفية تواصل المواطنين مع القطاع، أشار المصدر إلى أنه من الممكن إرسال شكوى لمبادرة "صوتك مسموع" التي دائما تعلن عنها وزارة التنمية المحلية ومن ثم تتواصل المبادرة مع القطاع من أجل التحقيق.

وعن طبيعة عمل القطاع أكد المصدر أنه يقوم بالتفتيش على جميع الإدارات المختلفة في المحافظات مثل الإدارات الهندسية المسئولة عن التراخيص ومنظومة النظافة والحملات الميكانيكية بالإضافة إلى التفتيش المالي و الإداري.

اقرأ أيضا| وزير التنمية المحلية: تطوير 4600 قرية و30 ألف تجمع ريفي

كان اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية قد استعرض تقريرا عن إنجازات قطاع التفتيش خلال الفترة الأخيرة، والذي أكد أن نسب الأعمال التى قام بها القطاع بلغت في المرور المفاجئ 53% من أعمال القطاع، والمرور المخطط 17%، وفحص الشكاوى 19%، والرصد الميداني 11%.

وأشار التقرير إلى أن القطاع يركز فى جولاته التفتيشية على التعديات ومخالفات البناء والتفتيش المالي والإداري والخطة الاستثمارية ومنظومة النظافة والحملات الميكانيكية وفحص شكاوى المواطنين والتواصل المباشر في الشكاوى العامة.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي