مستشار الأمن القومي الأمريكي يحث الرئيس التونسي على وضع خطة للمرحلة المقبلة

مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان
مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان

قال البيت الأبيض في بيان إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان حث الرئيس التونسي قيس سعيد في اتصال هاتفي مساء يوم السبت 31 يوليو، على وضع خطة للمرحلة القادمة لسرعة العودة للمسار الديمقراطي.


وأفاد البيت الأبيض بأن نقاشا مدته ساعة دار بين مستشار الأمن القومي سوليفان والرئيس التونسي قيس سعيد نقل فيه المسؤول الأمريكي دعم الرئيس بايدن القوي للشعب التونسي وللديمقراطية التونسية القائمة على الحقوق الأساسية والمؤسسات القوية والالتزام بسيادة القانون.

وتابع قائلا: "وركزت الدعوة على الحاجة الماسة للقادة التونسيين لرسم الخطوط العريضة لعودة سريعة إلى المسار الديمقراطي في تونس".


وشدد مستشار الأمن القومي، على أن هذا سيتطلب تشكيل حكومة جديدة بسرعة بقيادة رئيس وزراء قادر لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد التونسي ومواجهة جائحة كورونا، فضلا عن ضمان عودة البرلمان المنتخب في الوقت المناسب.


وقال البيت الأبيض في البيان: "بينما يستجيب قادة تونس للمطالب التي أعرب عنها التونسيون على نطاق واسع بتحسين مستويات المعيشة والحكم الصادق، تقف الولايات المتحدة وأصدقاء الشعب التونسي الآخرون على استعداد لمضاعفة الجهود لمساعدة تونس على التحرك نحو مستقبل آمن ومزدهر وديمقراطي".
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي