المنتخب الأوليمبى يخسر من البرازيل..

السامبا تسيطر بقدرات اللاعبين الاستثنائية.. والشناوي يقلص الهزيمة

 المنتخب الأوليمبى يودع طوكيو بعد الخسارة من البرازيل
المنتخب الأوليمبى يودع طوكيو بعد الخسارة من البرازيل

ودع منتخب مصر منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الأوليمبية المقامة فى العاصمة اليابانية طوكيو بالخسارة أمام منافسه البرازيل بهدف وحيد نظيف بعد ظهر أمس فى ربع النهائى على ملعب سايتاما 2002 .

أحرز للمنتخب البرازيلى مهاجمه ماتيوس كونها فى الدقيقة 37 من تمريرة سريعة بواسطة ريتشارليسون نجم المباراة وأودعها ببراعة فى مرمى محمد الشناوى حارس مرمى الفراعنة وأحد أفضل لاعبى اللقاء.

يبدأ منتخبنا رحلة العودة للقاهرة بينما يواصل المنتخب البرازيلى مسيرته بقيادة مدربه أندريه جاردين وتأهل إلى نصف النهائى ويواجه المكسيك.

المباراة فى مجملها شهدت استحواذاً وسيطرة برازيلية مع لجوء منتخب مصر للدفاع وتألق الحارس محمد الشناوى بشكل لافت ولكن المدرب شوقى غريب رفض اللجوء للرهان الهجومي.

بدأ المنتخب بضغط مكثف من أجل منع بناء الهجمات البرازيلية ولكن فارق السرعة والمهارة كان لصالح السيلساو وقلص الشناوى و«الجدار» الهزيمة لهدف وحيد فقط.

تألق الشناوى

شهدت بداية المباراة استحواذا وسيطرة على الكرة من جانب البرازيل ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى محمد الشناوى حارس الفراعنة، بينما هدد منتخبنا مرمى السامبا فى الدقيقة 13 من هجمة خطيرة حولها أكرم توفيق برأسه فى اتجاه مرمى البرازيل لكنها مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات لتضيع فرصة هدف محقق.

أول فرصة مصرية

وبالدقيقة الرابعة عشرة أول فرصة حقيقية  للفراعنة بعد أكثر من تمريرة بين رمضان صبحى وعمار حمدى وكريم العراقي، تصل إلى أكرم توفيق الذى قابلها برأسية رائعة تخرج بجوار القائم الأيسر لمرمى البرازيل بقليل فى أول فرصة حقيقية لأبناء شوقى غريب.

وبعدها انحصر اللعب فى وسط الملعب وسعى المنتخب البرازيلى بفرض رقابة لصيقة على مفاتيح الفراعنة خاصة الثنائى رمضان صبحى وطاهر محمد. وفى الدقيقة 16 كاد انتونى أن يفتتح التسجيل للسامبا بعدما تلقى تمريرة رائعة من زميله ريتشاليسون سددها قوية ولكن الشناوى ارتدى قفاز الإجادة  ونجح فى التصدى لها.

بينما هدد منتخبنا مرمى راقصى السامبا فى الدقيقة 18 من هجمة خطيرة حولها أكرم توفيق برأسه فى اتجاه مرمى البرازيل لكنها مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات.

وهدد المنتخب البرازيلى مرمى الفراعنة فى الدقيقة 22 بعدما تسلم «كونها» كرة تهيأت له أمام مرمى الشناوى، وسدد بقوة مرت فوق عارضة محمد الشناوى.

وفى الدقيقة 28 تصدى  الحارس الذهبى محمد الشناوى لتصويبة قوية من مهاجم البرازيل كادت تهز شباكه، ليحافظ على التعادل السلبى بين الفريقين..  وبعدها بدقيقة واصل الشناوى مغامراته عقب تصديه لتسديدة قوية للغاية من ريتشارليسون مهاجم منتخب البرازيل، وهداف الفريق بـ5 أهداف.

وفى الدقيقة 36 تقدم ماتيوس بالهدف الأول للسامبا بعدما تلقى تمريرة رائعة من زميله  ريتشارليسون سددها أسفل يمين مرمى الشناوى معلنا تقدم منتخب بلاده.. وبعدها كاد رمضان صبحى أن يتعادل للفراعنة بعدما تلقى تمريرة من زميله طاهر، ولكنه سددها ضيعفة لتصل إلى حارس البرازيل بسهولة.

وفى الدقائق الأخيرة من الشوط الأول احتسب حكم المباراة ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء  إثرعرقلة الونش لمهاجم البرازيل سددها دوجلاس لويس بصورة رائعة مرت من فوق الحائط البشرى لمنتخبنا جاءت على يسار الشناوى لتضيع فرصة هدف محقق لينتهى الشوط الأول بتقدم السامبا بهدف دون رد.

سيطرة برازيلية

جاءت بداية الشوط الثانى قوية من جانب المنتخب البرازيلى والذى كانت له الغلبة وفشل ابناء شوقى غريب فى مجاراة المنافس وظهر خط دفاعه مهلهلا.

وفى الدقيقة 50 واصل الشناوى تألقه وأنقذ مرماه من هدف مؤكد بعدما انفرد مهاجم البرازيل به تماما، وسدد كرة «لوب» من فوق حارسنا، لكن الشناوى أنقذ الكرة بوجهه وحولها خارج الملعب.. وبعدها أجرى أندرى جاردين المدرب البرازيلى تغييره الأول بنزول باولينيو وخروج ماتيوس كونها صاحب الهدف وذلك لتعرضه لإصابة بالإضافة إلى تأمين دفاعى.

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات من الفراعنة ولكنها باءت بالفشل فى ظل صلابة دفاع البرازيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي