قلق في الصين من انتشار المتحور"دلتا" وتوقعات بالأسوء

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يثير تطور المتحورة دلتا قلق الصين حيث رصدت بؤر تفش جديدة للفيروس اليوم السبت 31 يوليو، في منطقتين وكذلك في فرنسا حيث يستعد معارضو القيود الصحية للتظاهر على خلفية وضع صعب في أراضي ما وراء البحار.

وأعلنت السلطات الصحية الصينية السبت 31 يوليو، أن منطقتين جديدتين في الصين واحدة منهما مدينة يبلغ عدد سكانها 31 مليون نسمة، تشكلان بؤرتين لكوفيد 19 مع أكبر عودة للوباء منذ أشهر في البلاد.

وكشفت عن إصابات في مقاطعة فوجيان وبلدية تشونجتشينج اللتين تضافان إلى المقاطعات الأربع والعاصمة بكين حيث أعلن عن إصابات بدلتا من قبل.

وأمرت سلطات نانجينغ (شرق) كل المواقع السياحية والأماكن الثقافية بعدم فتح أبوابها السبت، بسبب زيادة معدلات انتقال العدوى على المستوى الوطني.

اقرأ أيضاً: الصحة الأمريكية: معظم مصابي كورونا الشهر الماضي أصيبوا بالمتحور دلتا

وفي مؤشر إلى قلق السلطات في بلد تمكن من السيطرة إلى حد كبير على الوباء، أصبح مئات الآلاف من الأشخاص يخضعون للعزل في مقاطعة جيانجسو وعاصمتها نانجينج، بينما أجبر سكان المدينة البالغ عددهم 9,2 ملايين نسمة على إجراء فحصين.

والوضع أخطر في مدينة تشانججياجي السياحية في مقاطعة هونان حيث حضر عدد قليل من المصابين بكورونا عرضا مسرحيا. وقد فرضت حجرا على سكانها البالغ عددهم 1,5 مليون نسمة وأغلقت كل المواقع السياحية الجمعة.

ويثير تفشي الوباء قلقا في فرنسا أيضا حيث تنتشر متحورة دلتا في أماكن العطلات وخصوصا في أراضي ما وراء البحار.

وفي حادث رمزي لهذا الوضع "المأساوي"، توفي عازف الغيتار في غوادلوب جاكوب ديسفاريو العضو المؤسس لفرقة زوك كاساف وأحد أشهر الشخصيات في المنطقة، الجمعة بكوفيد-19.

مع ذلك لا يتوقع أن تضعف السبت، في فرنسا تعبئة ضد توسيع فرض الشهادة الصحية والتطعيم الإجباري لتشمل بعض المهن، بعد أن شارك فيها 161 ألف شخص الأسبوع الماضي و110 آلاف في الأسبوع الذي سبقه.

وتفيد استطلاعات للراي أن أغلبية كبيرة من الفرنسيين ما زالت تؤيد فرض شهادة صحية لدخول الأماكن العامة.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي