«النهضة الإخوانية» فشلت خلال 10 سنوات في تحقيق تطلعات شعب تونس

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال سمير الشفي، الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل، إن تونس مرت وتمر بأزمة سياسية خانقة، كانت هويتها الرئيسية متمثلة في فشل منظومة حركة النهضة الإخوانية، منذ أكثر من 10 سنوات تقريبًا في نقل تطلعات الشعب التونسي إلى أرض الواقع رغم التضحيات التي قدمها.

وأضاف «الشفي» خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج «حقائق وأسرار» المذاع على قناة صدى البلد، أنّ الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، تمثل خطورة كبرى لأنها ترتبط باستحقاقات المواطنين، مشيرًا إلى أن جميع الخدمات قد تردت وأصبح هناك شبه قطيعة بين نظام الحكم والشعب.

وتابع الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل، أنّ الاتحاد كان رقيبًا على هذه الأوضاع وحاول أن يكون حائط صد ضدها، لكنه فوجئ بالكثير من الهجمات من اللجان الإلكترونية المدفوعة الأجر، مضيفًا أن «هذا لم يضعف عزيمتنا لأننا نعلم قدرنا ومهمتنا الوطنية».

وأردف «الشفي» أنه «كان على المسؤولين الاستماع إلى صوت الشارع ومحاولة تحقيق تطلعات الشعب التونسي، لكن أسلوب المغالبة والمناكفة والمناورة كان العنوان الرئيسي الذي تمت مجابهتنا به».

واستطرد الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل، أن نزول الجماهير إلى الشوارع ورفض كل تلك الأمور، جعل الرئيس يتخذ إجراءات قانونية، من شأنها استعادة حق الشعب، مضيفًا أن قرارات قيس سعيد، لاقت استحسان الجميع، وكانت دستورية ومعبرة عن حال المواطنين.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي