عقوبات أمريكية على شخصين يمولان الإرهاب في سوريا

وزارة الخزانة الامريكية
وزارة الخزانة الامريكية

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الأربعاء 28 يوليو، عقوبات على شخصين أحدهما يعيش في تركيا، بتهمة تمويل تنظيم القاعدة وهيئة تحرير الشام في سوريا.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيانها إن العقوبات شملت "حسن الشعبان وهو وسيط مالي يعمل لصالح تنظيم القاعدة ويعيش في تركيا".

وأضاف البيان أن الشعبان أرسل الأموال لدعم الجهود العسكرية لتنظيم القاعدة وما يسمى بالمجاهدين الذين يقاتلون في سوريا. 

وأشار إلى أن أعضاء تنظيم القاعدة استخدموا حسابات مصرفية مرتبطة بالشعبان لتنسيق حركة الأموال من الشركاء عبر شمال إفريقيا وأوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، كما استخدموا بشكل منفصل الشعبان لتنسيق تحويل الأموال إلى تركيا.

وشملت العقوبات الأميركية شخص يدعي فاروق فوركاتوفيتش فايزيماتوف، يحمل جنسية طاجيكستان ويقيم في إدلب بسوريا. 

وقالت وزارة الخزانة إنه يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الدعاية وتجنيد أعضاء جدد وطلب التبرعات لهيئة تحرير الشام.

ونقل البيان عن مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة أندريا جاكي القول: "تواصل الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وهيئة تحرير الشام جمع الأموال والتجنيد عبر الإنترنت واستغلال القطاع المصرفي الدولي لدعم أنشطتها الإرهابية المستمرة".

وأشار البيان في ختامه إلى أن هذه التصنيفات تؤكد التزام واشنطن بعرقلة شبكات الدعم للقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى التي تسعى لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها.
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي