نائب رئيس جامعة عين شمس يفتتح المؤتمر الدولي الأول لقطاع شئون الطلاب بكلية البنات

نائب رئيس جامعة عين شمس
نائب رئيس جامعة عين شمس

افتتح أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب المؤتمر الدولي الأول لقطاع شئون التعليم والطلاب بكلية البنات جامعة عين شمس بعنوان "  الطالبة المبدعة وتحديات جامعات الجيل الرابع " والمقام في إطار فعاليات أسبوع العلم بالكلية فى الفترة من 25-28   يوليو 2021 .

إشكاليات المدارس الخاصة بمناقشات «تعليم النواب»

وذلك تحت رعايه أد. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، أ.د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس ، أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب و أ.د. رقيه شلبي عميد  الكلية و مقرر المؤتمر أ.د. مي حلمي وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب ، وبحضور أ.د. أميرة يوسف وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، ، أ.د. أحمد معجون العنزى عميد التعليم الالكترونى – جامعة الحدود الشمالية بالمملكة العربية السعودية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وقد  رحب نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب  بالدكتور طايع عبد اللطيف مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية والذي يشهد المؤتمر ممثلا عن أ.د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى ، مقدما الشكر لسيادته على دعمه لكافة الأنشطة الطلابية التى تتم بالجامعة .

و أكد أ.د. عبد الفتاح سعود أن كلية البنات تعتبر نموذجًا مصغرًا لجامعة حقيقية نظرًا لتعدد التخصصات وطريقة إدارة العمل المتميزة بها  ،مشيدًا بمستوى أداء قيادات الكلية ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس والإهتمام الذى توليه الكلية للعملية التعليمية على مستوى التعليم الجامعى والدراسات العليا وفى مجال البحث العلمى الجاد والنشر العلمى المتميز .

كذلك أثنى علي معدل التطور السريع الذي تشهده الكلية ، والذي يتماشى مع الرؤية الاستراتيجية للجامعة الخاصة بالتطوير .

مضيفًأ أن الجامعة شهدت تطورا على كافة الأصعدة ، حيث تم اجراء تطويرات في البنية التحتية في كافة الكليات مع تحقيق نقلة في بيئة العمل ، كذلك شهدت الجامعة تقدمًا كبيرًا فى مجال التعليم الهجين ومنصات التعلم الالكترونى ، و أصبحت المنصة التعليمية الخاصة بجامعة عين شمس ASU 2 learn  ذات وضع مميز ، مثنيًا على دور إدارة تطوير التعليم في هذا الصدد .

وفيما يتعلق بالتصنيف العالمى للجامعات أكد أن التصنيف ليس هدف بحد ذاته ولكن الأهم هو هوالعمل بجودة للوصول إلي التصنيف ، مؤكدًا أن الجامعة خلال الأعوام القليلة القادمة ستشهد نقلة كبيرة في مجال التصنيف نظرا للعمل الجاد الذي تقوم به الجامعة للارتقاء بالتصيف الخاص بها.

وأضاف نائب رئيس جامعة عين شمس أن كل ذلك يصب فى مصلحة الطالب حيث تحرص الجامعة على تقديم خريج ذو شخصية متكاملة يجمع مع بين العلم والابداع ، مضيفا أن الجامعة تولى اهتمامًا خاصًا بالأنشطة الطلابية لما لها من دور فى صقل شخصية الطالب ، فعلى الرغم من جائحة كورونا إلا أن إداراة الجامعة حرصت على استمرارية الأنشطة الثقافية والفنية وغيرها مع الأخذ في الاعتبار كافة الإجراءات الاحترازية.

وأكد أنه نظرا للمستوى المتميز لجامعة عين شمس وأساتذتها وبيئة العمل ، فقد شهدت أعداد الطلاب الوافدين للجامعة قفزة كبيرة خلال الأعوام القليلة الماضية.

وحول موضوع المؤتمر أكد أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب  أن جامعات الجيل الرابع محل اهتمام جامعة عين شمس علي مدار عام كامل ، حيث كان هذا الموضوع هو عنوان المؤتمر الدولى للجامعة في ابريل الماضى  ، لافتا إلى أن تصنيف الجامعات لجيل أول والذي يركز علي التعليم ، وجيل ثانى و الذي يركز علي البحث العلمى وجيل ثالث والذى يهتم بخدمة المجتمع، و الجيل الرابع الذى يجمع ما بين الابتكار والبحث التطبيقي لخدمة المجتمع والبيئة المحيطة ،  هى مجرد مسميات وأى جامعة لكى تقوم بدورها على الوجه الأكمل لابد أن تجمع كافة التصنيفات السابقة .

وفى ختام كلمته دعا المشاركين فى المؤتمر للخروج بتوصيات هامة ، مشيدا بمستوى المعرض المقام علي هامش المؤتمر بمشاركة معظم اقسام الكلية ،  حيث قام أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب بتفقد معرض الرسومات الفنية والمشغولات اليدوية و شراء بعض المنتجات المقدمة تشجيعا للطالبات .

وفى كلمتها أوضحت أ.د. رقية شلبي عميد الكلية  أن أسبوع العلم هو الأول من نوعه بالكلية ويشهد مشاركة من كافة أقسام الكلية وقطاعاتها الثلاثة ( التعليم والطلاب- خدمة المجتمع وتنمية البيئة - الدراسات العليا والبحوث) ، وأنه يعد ملحمة علمية تجمع أسرة كلية البنات مما ينشأ تكاملية من تبادل الخبرات والانفتاح لبرامج بينية تميز الكلية .

وأضافت انه لأول مرة يتم تنظيم مؤتمر للتعليم والطلاب ، مشيرة إلي أن فعاليات الأسبوع تتضمن عرض أبحاث علمية ومقالات وندوات وورش عمل ومعارض ومناقشة أهم ملامح جامعات الجيل الرابع لتعزيز مهارات المستقبل ومناقشة التحديات من خلال طالبة مبدعة للتكنولوجيا الحديثة في دعم الوسائط التفاعلية المتعددة للوصول للعالمية في ضوء الثورة الصناعية الرابعة.

كذلك يناقش الاسبوع دور المرأة في المعرفة والابتكار والبحث العلمي ومنصات التعلم الالكترونى في ظل الكورونا وقضايا المرأة والتنمية .

وأشادت أ.د. رقية شلبى بدور كلية البنات فى ظل أزمة كورونا بدعم من قيادات الجامعة وعلي رأسهم ا.د. محمود المتينى رئيس الجامعة وأ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعه لشؤون التعليم والطلاب  ، حيث تمكنت الكلية من إقامة أكثر من 20 معرض خيرى للطالبات ، ومهرجان للبيئة على مدار اسبوع بالإضافة إلى توقيع عددا من البروتوكلات الهامة وانشاء 3 مجلات علمية بحثية دولية جديدة ، مع حصول مجلات الكليات على أفضل تقييم من المجلس الأعلى للجامعات .

واضافت أنه على الرغم من جائحة كورونا إلا أن الكلية تمكنت من اقامة مؤتمرات دولية وانشاء منصة الكترونية قوية تم تحميل اكثر من 2850 مقرر دراسى عليها ، مع التواصل مع طالبات الكلية باستمرار ، إلى جانب القيام باجرءات الامتحانات وظهور النتائج والمشاركة فى كافة الأنشطة الطلابية التى تم تنظيمها.
أيضا تقدمت 3 أقسام بالكلية للاعتماد البرامجى ( قسم اللغة العربية - قسم اللغة الانجليزية - قسم اللغة الفرنسية )  وتجديد مسرح الكلية وافتتاحه وتطوير البحث العلمى ، تشجيع الباحثين على النشر الدولى .

وخلال كلمتها تقدمت أ.د.  مى حلمى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب بالشكر للقائمين علي المؤتمر مشيرة إلي أن المؤتمر يعد أحد الأنشطة الطلابية والتى سيتبعها عددًا آخر من الأنشطة للتأكيد علي أهمية الإبداع الطلابي ورعايته ودعمه والكشف عن المواهب وتبادل الأفكار الجديدة والخبرات .

مشيرة إلي أن المؤتمر يشهد مشاركات من أصحاب الفكر والرؤى الطموحة للخروج بتوصيات في المجال الأكاديمى وفي مجال الأنشطة الطلابية .
 وأضافت أن المؤتمر يهدف إلى التأكيد على أهمية الإبداع الطلابي ورعايته ودعمه والكشف عن المواهب والقدرات والميول الابداعية للطلاب.

 كذلك يسعى المؤتمر إلي تنمية مهارات البحث العلمي والفكر الإبداعي للطلاب و التأكيد الفعلي على أهمية مشاركه طلاب الجامعات في إعداد البحوث العلمية وتقديمها و تنظيم الأنشطة والفعاليات المختلفة وإدارتها و تبادل العلوم والمعارف على مستوى الطلاب و المؤسسات التعليميه ومؤسسات المجتمع المختلفة.

كذلك يهدف المؤتمر إلى تشجيع الأفكار الشبابية الجديدة والصائبة وتقديرها وتبادل الخبرات المحلية والدولية في مجال الإبداع الطلابي وتنميه المواهب.

جدير بالذكر أن المؤتمر يشمل عددًا من المحاور أولها ملامح جامعات الجيل الرابع لتعزيز مهارات المستقبل تحديات وآمال،  ثانيا تحديات جامعات الجيل الرابع في ظل جائحة كورونا - النموذج المصري والنموذج السعودي.
 والمحور الثالث الطالبات والتعليم الهجين تجارب واقعيه ، ومحور الابتكار والابداع و الابتكار وريادة الأعمال ومحور هي تبتكر و نادي الابتكار ورياده الأعمال وصناعه رائد الأعمال الصغير.
بالإضافة إلي محور الدعائم والتحديات لابداع الطالب الجامعي و البناء النفسي للشخصية المبدعة والتربية الابداعية والابتكار.
كما يتضمن المؤتمر محور خاص بالخرائط الذهنية والشخصيه المبدعة وشحن طاقه الإبداع إلي جانب تقديم نموذج محاكاه وعرض مشروعات التخرج للاقسام المختلفة.
يتم تناول تلك المحاور خلال 4 جلسات  للمؤتمر .

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي