بمعدل 20 شهابًا بالساعة.. غدًا ذروة عروض «دلتا الدلو»

سقوط شهب دلتا الدلو
سقوط شهب دلتا الدلو

من المرتقب أن يصل مساء غد الأربعاء، «دش» نيزك Delta  Aquariids إلى ذروته، وبمعدل يصل إلى 20 شهابًا كل ساعة.

ويمكن رؤية دش الشهب المتكرر - الذي يأخذ اسمه جزئيًا من الطريقة التي يبدو أنها تأتي من كوكبة الدلو - في الفترة من 12 يوليو إلى 23 أغسطس من كل عام.

وعادةً ما تحدث ذروة الحدث في الأيام القريبة من 28 يوليو من كل عام، في نصف الكرة الشمالي، ومن الأسهل مراقبة «دلتا أكواريدز» عند خطوط العرض المنخفضة.

وعادة ما يكون عرض الضوء مرئيًا من الغسق حتى الفجر دون الحاجة إلى تلسكوب، مع أكبر المناظر التي يمكن رؤيتها بعد الساعة 2 صباحًا.

ومن المعروف أن أفضل مواقع المشاهدة هي تلك البعيدة عن مصادر الضوء الساطع، ومع ذلك قد يعيق ظهور الدلتا الدلو هذا العام قمرًا محدبًا في سماء الليل، مما قد يجعلها باهتة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها.

والنيازك عبارة عن شظايا من المذنبات، أو الكويكبات، أو الصخور الفضائية الأخرى، التي تنتج سلسلة من الضوء أثناء احتراقها في الغلاف الجوي للأرض.

ويعتقد الخبراء أن المواد التي تنتج دلتا الدلو تأتي على الأرجح من مسار الحطام المتبقي في أعقاب تفكك المذنب 96P Machholz، والذي يدور مرة واحدة حول الشمس كل خمس سنوات.

وقد تم رصد هذا الجسد لأول مرة من قبل عالم الفلك الأمريكي الهاوي دونالد ماشهولتز من قمة لوما برييتا، كاليفورنيا، في مايو من عام 1986.

وفقًا لوكالة ناسا، فإن شظايا المذنب التي تنتج دلتا أكوارييدز تسافر بحوالي 25 ميلًا في الثانية (41 كم / ثانية) أثناء احتراقها عبر الغلاف الجوي للأرض.

وقد تم اشتقاق تسمية دلتا من ثالث ألمع نجم في برج الدلو، ومع ذلك  فإن الصخور الفضائية لا تأتي في الواقع من هذا الجسم، فبدلاً من ذلك يتم استخدام الاسم لتمييز الدش النيزكي عن ​​Eta Aquariids، والذي يمكن رؤيته من 18 أبريل إلى 27 مايو من كل عام.

ووفقًا لوكالة ناسا، فإن أفضل طريقة لاكتشافها هي الاستلقاء على ظهرك والنظر في منتصف المسافة بين الأفق، وما فوق مباشرة، وعلى بعد 45 درجة من برج الدلو.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي