الرئيس التونسي يقيل عددًا من المسؤولين في الحكومة

قيس سعيد
قيس سعيد

أفادت وسائل إعلام تونسية، اليوم الثلاثاء 27 يوليو، بأن الرئيس التونسي قيس سعيد قرر إقالة عددٍ من المسؤولين بالحكومة.

وقال موقع إذاعة "شمس" التونسية إنه "تقرر، بداية من يوم 25 جويلية (يوليو) 2021، إنهاء مهام كل من: الكاتب العام للحكومة، مدير ديوان رئيس الحكومة، المستشارين لدى رئيس الحكومة، رئيس الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، عدد من المكلفين بمأمورية بديوان رئيس الحكومة".

يأتي ذلك بعد يومين فقط من إعلان الرئيس التونسي قيس سعيد عددا من القرارات من ضمنها: إقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، وتجميد البرلمان برئاسة راشد الغنوشي، بالإضافة إلى رفع الحصانة عن النواب بالبرلمان.

كما قرر الرئيس التونسي تولي النيابة العامة التحقيق من أجل الوقوف على كافة الجرائم التي تم ارتكابها مؤخرا في حق تونس، وتولي السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة جديد ويعينه رئيس الجمهورية.

وتوعد الرئيس التونسي عقب إعلانه تلك الإجراءات كل من يحاول إثارة الفوضى في البلاد قائلا: "لن نسكت على أي شخص يتطاول على الدولة ورموزها ومن يطلق رصاصة واحدة سيطلق عليه الجيش وابلا من الرصاص".

كما أقال الرئيس التونسي، أمس الاثنين، وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي من منصبه.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي