باحثة بالمركز المصرى للدراسات: المؤشرات الاقتصادية التونسية سيئة على جميع الأصعدة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قالت بسنت جمال ، الباحثة بوحدة الاقتصاد بالمركز المصرى للدراسات، إن المؤشرات الاقتصادية التونسية الأخيرة سيئة على جميع الأصعدة، من ارتفاع التضخم وارتفاع أسعار الأغذية، وارتفاع البطالة والدين العام والدين الخارجى وعجز في الموازنة .

اقرا ايضا .. خبير اقتصادي تونسي: البطالة تشهد ارتفاعاً وتصاعداً غير مسبوق 

وأضاف "جمال" خلال مداخلة هاتفية ، المذاع على قناة "إكسترا نيوز"، أن  أي تنمية اقتصادية تحتاج استقرار سياسى، مشيرة الى، أننا شاهدنا في تونس أن هناك خللا وعدم استقرار في الأداء الحكومى، وليس لديها قدرة في سياسات حكيمة.

وكان الرئيس التونسى قيس سعيد، أصدر العديد من القرارات مثل تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، في خطوة ربما تمهد للمحاسبة، كما قرر إعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشى من منصبه، كما ترأس اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية.

وتم اتخاذ قرارات الرئيس التونسي بعدما شهدت عدد من المدن التونسية، مظاهرات مناهضة لحكومة هشام المشيشي ولحركة النهضة التي تدعمها، وهي مظاهرات تُعتبر من الأضخم على الإطلاق خلال السنوات الأخيرة، مئات المتظاهرين توافدوا إلى محيط البرلمان التونسي، مطالبين بحله، للاحتجاج على تردي الأوضاع الصحية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ومطالبين بإسقاط منظومة الحُكم ومُحاسبة الحكومة والغنوشي.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي