حبس طبيب أسنان المنصورة قاتل زوجته على ذمة التحقيق

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أمر أحمد حمزه وكيل نيابة ثان المنصورة وأحمد المارية مدير النيابة وسكرتارية اسلام هلال  وإشراف المستشار علاء السعدني المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية حبس طبيب الأسنان  المتهم بقتل زوجته طبيبة الأسنان بالمنصورة بطعنها  أم بـ11 طعنة 4  أيام على ذمة التحقيق .

كانت أجهزة الأمن قد تمكنت من ضبط الطبيب المتهم بمدينة الإسكندرية وتم ترحيله الى المنصورة وعرضه على النيابة أمس " الاثنين "

وأدلى المتهم محمود مجدى عبد الهادى، 29 سنة طبيب الأسنان باعترافات تفصيلية أمام النيابة وأكد  أن زوجته كانت تتشاجر معه لأتفه الأسباب .

وزعم بأنه  يوم الحادث أهانته وشتمته هو وأمه  فلم يتمالك أعصابه وطعنها بسكين كانت أمامه وتركها غارقة في دمائها  وفر هاربا ولم يكن  يعلم أي جهة يختبئ بها فاتجه للإسكندرية معتقدا صعوبة الوصول إليه .

 واستطرد : لم أكن في حالة نفسية مستقرة ولا أعلم كيف فعلت ذلك ولم يخطر على بالي أني سأقتلها.

وفجر مفاجأة عندما قدم رسالة من زوجته القتيلة تخبره فيها برغبتها في انهاء العلاقة الزوجية.

كان اللواء رأفت عبد الباعث مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث بالحادث ووصول  طبيبة الأسنان  ياسمين حسن يوسف 26 سنة لمستشفى  المنصورة الدولي جثة هامدة .

انتقل ضباط مباحث قسم ثان المنصورة برئاسة العقيد محمد منير مفتش المباحث والمقدم محمد مطر رئيس المباحث والرائد محمود سليم والنقيب كريم عماد حمدي معاون المباحث  إلى مكان البلاغ وأكدوا التحريات أن الزوج مرتكب الجريمة أمام أطفالهم ال3  توأم عمر عامين وطفل عدة شهور وذلك داخل شقتها الكائنة بعمارة أسرة الزوج بشارع الأتوبيس الجديد بمدينة المنصورة ..كما تبين قيام الزوج بطعنها  11 طعنة نافذة بالظهر والبطن على إثر مشاجرة بينهما وتركها غارقة في دمائها وفر هاربا .

 كما تبين صعود والدي الزوج للشقة فوجدا الزوجة فارقة في دمائها وطلبا الإسعاف لنقلها للمستشفى إلا أنها كانت قد فارقت الحياة قبل وصولها .

تمكن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مباحث الدقهلية من ضبط  المتهم أثناء اختبائه في إحدى الشقق  بمنطقة أبو تلات بالاسكندرية. أسرة الطبيبة ضحية الزوج أكدت أن هناك خلافات بين ابنتهم والزوج القاتل ظهرت بعد الزواج بأشهر قليلة نتيجة البخل الشديد من قبل الزوج لكنهم لم يتوقعوا أن تتطور لهذا الحد خاصة  وأن الطبيبة  مشهود لها بحسن الخلق والالتزام ومن عائلة محترمة وحاولت الحفاظ علي أسرتها ولم تكن تبوح بشكواها معتقدة بأنه من الممكن أن تنصلح أحوال زوجها دون أن تدرك ما يخططه لها .
وطالبت الأسرة بسرعة القصاص لدماء ابنتهم الطاهرة وسرعة محاكمة الزوج الذي تحول لوحش كاسر حتى ينال عقابه على جريمته البشعة .

اقرأ أيضا:  رفضت مذاكرة دروسها فقتلها زوج اختها.. و«الجنايات» تعاقبه بالسجن 7 سنوات

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي