من هو الملياردير نجيب ميقاتي رئيس الحكومة اللبنانية الجديدة؟

نجيب ميقاتي
نجيب ميقاتي

بدء الرئيس اللبناني ميشال عون صباح اليوم الإثنين 26 يوليو، استشارات لتسمية رئيس الحكومة الجديدة، وحصل السياسي البارز نجيب ميقاتي، على أًوات جميع من قاموا بتسمية لرئيس الوزراء، ليصبح رئيساً للحكومة اللبنانية الجديدة.

ترصد "بوابة أخبار اليوم" من خلال التقرير الآتي أبرز المعلومات عن الملياردير نجيب ميقاتي رئيس الحكومة اللبنانية الجديد..

وميقاتي هو سياسي مُحنك ورجل أعمال بارز، تولي عدد من الحقائب الوزارية في ثلاث حكومات لبنانية متعاقبة ما بين عامي 1998 و 2004.

ملياردير في عالم الاتصالات

ويمتلك ميقاتي البالغ من العمر 65 عاماً، أحد أغنى رجال الأعمال في لبنان الذي يعيش أزمة اقتصادية هي الأكبر على مستوى العالم منذ القرن والنصف، حيث تبلغ ثروته ما يقرب من 2.5 مليار دولار.

اقرأ أيضاً: تايم لاين| الأزمة التونسية من بوعزيزي حتى تجميد البرلمان 

وأسس ميقاتي برفقة شقيقية في أوائل الثمانينات شركة «INVESTCOM»، التي أصبحت رائدة في عالم الاتصالات والأسواق الناشئة في الشرق الأوسط وأفريقيا محققة إنجازات ونمواً غير مسبوقين في مجالها.

ثم تم إدراج أسهم شركة «INVESTCOM»، على بورصتي لندن ودبي، لتندمج بعد ذلك في عام 2006 مع شركة «MTN» العالمية. 

وفي عام 2007 قام ميقاتي بتأسيس مجموعة «M1 Group» التي تنشط في مجال الأعمال الاستثمارية المتنوعة كالعقارات وتمويل الطائرات والطاقة والأزياء بجانب مجاله الرئيسي في الاتصالات.

رئيس وزراء سابق مرتان

وعن حياة ميقاتي السياسية، بدأ حياة السياسية رسمياً عندما أنتخب عام 2000 نائباً عن مدينة طرابلس، وأصبح نائب عنها حتى عام 2005، ثم تم تكلفيه برئاسة حكومة تشرف على الانتخابات النيابية، فأخذ وعداً على نفسه بعدم الترشح للنيابة ضماناً لحياد حكومته التي قامت بإجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة.

وكلف ميقاتي رئيساً للوزراء في 25 يناير 2011، وصدر مرسوم بتسميته رئيساً لمجلس الوزراء في 13 يونيو 2011، ثم قدم استقالة حكومته في 23 مارس 2013، وتابع مهامه كرئيس لحكومة تصريف الأعمال حتى 15 فبراير 2014.

يُذكر أن الملياردير نجيب ميقاتي، من مواليد عام 1955، وأكمل دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت، وقام بعمل دراسات عليا في INSEAD في فرنسا وجامعة هارفرد في أمريكا.
 
ووفقا للنظام السياسي في لبنان، يجب أن يشغل مسلم سني منصب رئيس الوزراء، بينما يتولى رئاسة البلاد مسيحي ماروني.

وتعيش لبنان بلا حكومة منذ استقالة حكومة حسان دياب في أعقاب انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس 2020 في مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص، وتسبب في إصابة الآلاف، ودمر أحياء بأكملها في وسط العاصمة.

كما تواجه البلاد انهياراً اقتصادياً وصفه البنك الدولي بأنه إحدى أسوأ حالات الركود في التاريخ المعاصر، وتعيش لبنان حاليا الأزمة الاقتصادية الأسوأ التي يشهدها العالم منذ قرن ونصف القرن؛ حيث تدهور الوضع المالي منذ خريف العام 2019، وانخفضت قيمة العملة الوطنية أكثر من 10 مرات مقابل الدولار الأمريكي، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المنتجات غير المدعومة بنسبة تتجاوز 400 %.


إلى ذلك دفعت الأزمة المالية أكثر من نصف السكان إلى الفقر، وشهدت تراجع قيمة العملة بأكثر من 90% خلال نحو عامين، وساهمت الأزمة السياسية في تدهور الأوضاع.


 
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي