الجيش يحتاج لدماء جديدة.. أول تعليق من آبي أحمد على وجود انقسامات بقواته

آبي أحمد
آبي أحمد

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الإثنين 26 يوليو، إن الجيش يحتاج لبث دماء جديدة في صفوفه.

وقال آبي أحمد في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن "المهن في الغالب تحتاج لموهبة والاهتمام، أما الجيش فهو قضية تحتاج لوطنية عميقة.. ولا يحتاج إلى المعرفة والطاقة فقط".

وتابع، أن الجيش الإثيوبي بحاجة لضح دماء جديدة مستعدة للكفاح من أجل الوطن، قائلاً: "الجيش يحتاج للتبرع بالدم والعظام.. لا يوجد كفاح أعظم من خدمة الوطن بلا كلل".

يأتي ذلك بعد الإعلان عن وجود انشقاقات ضخمة في صفوف الجيش الإثيوبي على الحرب في الأمهره.

اقرأ أيضاً: ضربة جديدة لآبي أحمد.. انقسام داخل الجيش الإثيوبي 

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين 26 يوليو، أنباء عن وقوع انقسامات داخل الجيش الإثيوبي.

ورفض أكثر من 5000 مجند من القوات الخاصة لأوروميا، القتال في صفوف الجيش الإثيوبي من أجل التوسع في أمهره.

وكشفت مصادر من بين القوات الخاصة لأوروميا، أنهم تعرضوا من قبل نظام رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للتسريح، ونزع سلاحهم، والحرمان من الطعام والمواصلات، لرفضهم القتال في الأمهره.

شاهد| فيديو يوثق لحظات هروب الجيش الإثيوبي من قوات «تيجراي»

أكد مستشار رئيس ولاية تيجراي جيتشيوا رضا، في وقت سابق الخميس 8 يوليو، أن "قوات آبي أحمد ستعاقب بلا رحمه" جراء ما فعلته في مزارعي وسكان أمهره.

واستنكر مستشار رئيس ولاية تيجراي، ما قامت به قوات آبي أحمد مع جماعة أمهره، وقال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، "لا يوجد احترام لكرامة الإنسان"، وأضاف أن قوات آبي أحمد جاءت لقتل أمهات تيجراي؛ وسيعاقبون بلا رحمه عما فعلوا.

وأوضح جيتشيوا، أن الآلاف من مزارعي الأمهره حملوا الأسلحة في منطقة أطلق عليها "منطقة الموت" منذ أن قام جيش تيجراي بتفكيك العمود الفقري لجيش أبي أحمد بشدة، وأشاد بتضحية فلاح لم ترهبه دبابة أوالمدفع.

يُذكر أن الأمهره هم مجموعة عرقية تعيش في وسط مرتفعات إثيوبيا، ويبلغ تعدادهم حوال 23 مليون نسمة، ويتحدثون اللغة الأمهرية لغة الحبشة الرسمية.


 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي