«مكاوي» يلعب مباراة روسيا من فوق سريره في المستشفى

أحمد مكاوي - أرشيف أخبار اليوم
أحمد مكاوي - أرشيف أخبار اليوم

أحمد مكاوي اسم لا يمحى من ذاكرة عشاق النادي الأهلي؛ حيث إنه أول لاعب في تاريخ النادي يسجل هدفًا في مرمى نادي الزمالك في أول مباراة قمة بأول بطولة دوري مصري عام 1948.

 

كما كان مكاوي أول لاعب في تاريخ الأهلي يفوز بلقب هداف الدوري المصري الممتاز، وهو أحد النجوم الذهبية التي دخلت النادي الأهلي وعاصرت النجوم العظام مثل مختار التتش وصالح سليم وحسين مدكور وغيرهم.

 

وبحسب ما تم نشره في مجلة آخر ساعة في 14 ديسمبر 1955، فقد تعرض مكاوي لحادث يوم 10 ديسمبر من نفس العام، ونصحه الطبيب بالراحة وعدم الحركة حتى لا يتعب قدمه اليسرى الراقدة في الجبس.

 

اقرأ أيضًا| «نيللي» تصدم جمهورها: حياتي «مالهاش طعم»

 

وكان مفروضًا عليه أن ينام طول يوم الجمعة وهو اليوم التالي للحادث الذي تسبب في إصابة قدمه، ولكن مكاوي قام من نومه في العاشرة صباحًا ليسأل كل من حوله عن جهاز راديو، فمن سوء حظه كان هذا اليوم هو يوم مباراة مصر وروسيا.

 

ولم تكن مأساة مكاوي في إصابته في قدمه ولكن كانت في عدم اشتراكه في المباراة التي كان ينتظرها، كانت مأساته في رقدته فوق السرير، ومحطة الإذاعة المصرية تذيع على مصر كلها وصف المباراة وتتكلم عن اللاعبين وليس بينهم اسمه.

 

فأخذ مكاوي جهاز الراديو وطلب ممن حوله أن يرفعوا ظهره حتى يستطيع أن يتابع وصف المباراة التي حرم منها، وبعد دقائق كان يحس برأسه وهو يتقلب يمينًا ويسارًا كأنه يريد أن يتصور أنه لا يزال في مكانه فوق أرض المباراة.

 

كان يحس بعينيه وهما تغلقان وتفتحان كأنه يتصور أنه سوف يفتح عينيه مرة ليجد نفسه خارج هذه الغرفة التي سوف يبقى فيها شهرًا كاملاً، وأكثر من مرة كان مكاوي ينفعل للعب والمذيع يروي تفاصيل المباراة وكان يرفع يديه كأنه في الملعب.

 

وانتهت المباراة وانتهت كذلك أعصاب مكاوي، وعاد إلى الهدوء المفروض عليه بأمر الطبيب.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي