3 نعوش وأم وأب غابا عن جنازة أطفالهما.. مشاهد مؤلمة لضحايا التسمم بقنا

مشاهد مؤلمة لضحايا التسمم بقنا
مشاهد مؤلمة لضحايا التسمم بقنا

خرجت الأسرة بأكملها، مكونة من أب وأم وأطفالهما الثلاثة، ولدان وبنت من قريتهم بكوم البيجا، في اتجاه مدينة فرشوط، لتوقيع الكشف الطبي عند طبيب أطفال بالمدينة.

ووفقا لرواية الأم، صعدت الأم للعيادة وأخبرها الزوج أنه سيذهب مع أطفاله لشراء ساندوتشات وعصير من محل بقالة بالقرب من عيادة الطبيب،  وبعدها بدقائق اتصل بها وأخبرها أنه وهو وأطفاله الثلاث أصيبوا بحالة إعياء شديد، فهرولت الأم لرؤيتهم، وعلى الفور استأجروا توك توك، للذهاب إلى مستشفى فرشوط التي تبعد قليلا عن العيادة، وفور وصولهم المستشفى كانت أرواح الأطفال الثلاث قد ذهبت لبارئها، والأب في حالة خطرة نُقل على إثرها لمستشفى في قنا.

اقرأ ايضا| تفاصيل انفجار 7 أسطوانات بوتاجاز في قنا

هرول الأهل والأقارب إلى مستشفى فرشوك، وانتظروا أمام مشرحة المستشفى قرابة 24 ساعة، في مشاهد مؤلمة،  تدل على الحزن والقلق مما حدث، فالحادث كان مؤلما للغاية، ومشاعر الفراق لم يتحملها أحد. 

بات الجميع يترقب وقت التصريح بدفن الجثث الثلاثة، ولكن جاء قرار النيابة بطلب تحريات المباحث حول الواقعة، وندب الطب الشرعي لتشريح الجثث لمعرفة أسباب الوفاة. 

لم يتوقف ترقب الأهل والأقارب،  موقف تشييع الجثامين فقط، بل سيطرت عليهم الحيرة والقلق، للأب الطريح في المستشفى التي تبعد 90 كيلو مترا عن مكان تواجد جثث أبنائه، وهو في حالة خطرة يتلقى العلاج،  وأم محتجزة في مركز الشرطة للتحقيق معها فيما حدث. 

وبعد 24 ساعة من الترقب، جاء الطب الشرعي بناء على قرار النيابة، وشرح الجثث لكشف ملابسات الواقعة وسبب التسمم، وصرحت النيابة العامة بدفن الجثث.

حمل الأهالي الجثث في 3 نعوش، من المستشفى إلى مثواهم الأخير في غياب الأم والأب،  ودفنوهم في موكب جنائزي خيم عليه الحزن على ما حدث داعين أن يتغمد الله الأطفال بواسع مغفرته ورحمته، ويتم الشفاء لوالدهم.


وكان  اللواء محمد أبو المجد،  مدير أمن قنا، تلقى إخطارا،  أمس السبت من مركز شرطة فرشوط، بإصابة رأفت جلال 35 عاما،  و مصرع أطفاله، أميرة 8 أعوام،  و أمير 7 أعوام،  و آدم،  9 أعوام بحالة تسمم، بعد تناول عصير منتهي الصلاحية.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي