بسم الله

انهيار العقارات «1»

د. محمد حسن البنا
د. محمد حسن البنا

ليست ظاهرة غريبة ، خاصة فى الإسكندرية ، أن تشاهد العقارات المائلة . ولا أن تتابع حوادث انهيار العقارات . ولا أن تقرأ مأساة أسرة تحت الأنقاض . لأنه نتاج عصور من الفساد وضعت ثانى أكبر مدن مصر وعاصمتها الثانية فى صورة غير حقيقية لمدينة ذات تاريخ عريق . قلبى مع اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية المحترم الذى يواجه ميراثا ثقيلا من سابقيه . يواجه منظومة بناء فاسدة توغلت فى إدارة المحليات بأحياء المدينة الجميلة . المحافظ درس وخطط وتحمل عبء المواجهة . ومن حقه علينا أن نقف بجانبه وأن ندعمه حتى يقضى على فساد المحليات بالإسكندرية .

المصيبة كبيرة ، المحافظ يعترف : هناك 164 عقارا مائلا بدرجات مختلفة بالمحافظة ، و2300 منزل مر على بنائها 100 عام ، وهناك 133 ألف قرار إزالة صدرت لعقارات عشوائية ولم تنفذ . ومن المقرر إزالة 12 دورا من البرج المائل فى منطقة الأنفوشى بعد إخلائه حفاظا على حياة المواطنين القاطنين به،فقد قررت اللجنة الهندسية تخفيفا فوريا للأحمال .

حيث قرروا فى البداية إزالة 8 أدوار، وبعدها قرروا هدم 12 دورا، والاكتفاء بأربعة أدوار فقط.«هناك مدرستان بجوار العقار، وتم فرش مدرسة بـ35 سريرا وجار فرش المدرسة الثانية، وتم تجهيز الوجبات المخصصة للسكان القاطنين بالعقار ».
ثم نأتى لبيت القصيد . يقول المحافظ : «الأمن الآن يبحث عن المتسبب فى هذا البناء ، وستتم إحالته للنيابة العامة ، وفحص الملف الذى تضمن 18 مخالفة، وكل مقصر سوف يأخذ جزاءه، وهناك مقصرون ومرتشون ولن أسبق الأحداث طالما النيابة العامة تولت التحقيق فهى ستجمع كل الأطراف التى تسببت فى هذا الأمر».

ما يقوله المحافظ شهدته وسمعته من محافظين سابقين . كنت مكلفا بإعادة تنظيم وإدارة مكتب «أخبار اليوم» بالإسكندرية فى فترة زمنية سابقة على تولى رئاسة التحرير . استأجرت لى أخبار اليوم شقة أقيم بها وكانت فى الدور ال 11 من عمارة قريبة من البحر ، وعندما دخلت الشقة فوجئت بانجزاب شديد حتى أوقفنى سور البلكونة ، وعدت إلى باب الشقة خارجا إلى الأسانسير ناجيا بحياتى . هكذا معظم عمارات الإسكندرية! وللحديث بقية بإذن الله .
دعاء : والله خير حافظا

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي