بعد واقعة ياسمين عبدالعزيز.. عضو «صحة» البرلمان: أسرار المريض خط أحمر

 أحمد عبداللطيف عضو لجنة الصحة بالبرلمان
أحمد عبداللطيف عضو لجنة الصحة بالبرلمان

قبل أن يبدأ حياته العملية ويمارس مهامه كطبيب، يجب عليه أن يدلي بالقسم الطبي، على أن يحافظ على أسرارالحالة الصحية ‭ ‬المريض وخصوصيته، وعدم الإفصاح عنها لأحد دون علم ورغبة صاحبها.

 

وبعدما أثير مؤخرا عن نشر أخبار وشائعات عن الحالة الصحية للفنانة ياسمين عبد العزيز، تحدثنا الى أحد المختصين لمعرفة العقوبات التي تقع على الطبيب الذي يفشي أسرار مرضاه، ومدى تأثير هذا على‭ ‬المريض.

 

اقرأ أيضا| مريضات بطانة الرحم المهاجرة.. أمهات «قيد الانتظار»

 

وتعلقيا على الواقعة قال دكتور أحمد عبداللطيف، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، في تصريحات خاصة لـ بوابة أخبار اليوم: «المريض له خصوصية والطبيب يجب أن يحترم أسراره ومرضه، ولا يكشف عنها إلا للمقربين للحالة، وذلك للتعامل مع الحالة إذا كانت بحاجة إلى آشعات أو تحاليل أو ما إلى ذلك».

 

مسائلة قانونية
وأوضح: «أنه بخلاف هذا غير مصرح للطبيب أن يفشي أسرار أي مريض، ولو قام بذلك فإنه يتعرض للمسائلة القانونية بالنقابة، ويكون هناك عقوبات تقترحها النقابة، وتتدرج من لفت النظر إلى غلق العيادة، حسب السر الذي تم الإعلان عنه، ودرجة الضرر التي تعرض لها ‭ ‬المريض نتيجة الإفصاح عن مرضه».

 

وأكد «عبداللطيف» أن ما يحدث من بعض الأطباء من الإفصاح عن تفاصيل الحالة الصحية لبعض المرضى خاصة لو كان ذو صفة إعلامية أو يحظى بشهرة، أمر لا يجوز دينيا ولا أخلاقيا ولا مهنيا ولا شرعا ولاقانونيا، بالإضافة إلى انه يعرض مرتكبه ان يسأل جنائيا وقضائيا، لأن هذا يعد اغتيابا للمريض وإفشاء سره أمام الرأي العام.

 

اقرأ أيضا|
‮مغامرة داخل العزل|‬ طبيب‭ ‬الرعاية‭ ‬يقاوم‭ ‬قبل‭ ‬وضع‭ ‬المريض‭ ‬على «التنفس الصناعي» ..فيديو

 

وعن تأثير هذا على‭ ‬المريض فأشار إلى أن بعض المرضى يؤثرعليهم هذا الأمر نفسيا بالسلب، فالبعض لا يفضل أن يعرف أحد طبيعة مرضه، والبعض طبيعة عمله تجعله لا يفضل أن يعلن عن إصابته بمرض ما، والبعض لا يتأثر ولا يفرق معه هذا الأمر.

 

واختتم عضو لجنة الصحة قائلا: «في حال أن الطبيب أعلن تفاصيل عن الحالة الصحية للمريض بمعرفته ورضاه فلا يكون عليه مسائلة قانونية».
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي