شاطئ النخيل  .. القاتل الصامت .. المسئولون في إجازة  

شاطئ النخيل
شاطئ النخيل

بالرغم من غلق شاطئ النخيل والملقب بشاطئ الموت بالإسكندرية بقرار من النيابة العامة منذ العام الماضي بسبب غرق عدد غير قليل من المصطافين ، و قيام المسئولين بالمحافظة بإصدار البيانات التى تؤكد على غلقة و منع أى شخص من النزول الى الشاطئ ، إلا أن مأمور قسم شرطة أول العامرية قد تفاجئ أخر أيام عيد الأضحى ببلاغ يفيد بوجود غرقى بشاطئ النخيل، رغم غلقه.

و بتوجه ضباط مباحث القسم إلى موقع البلاغ تبين غرق شاب يدعى بهاء أنور عبده 23 سنة من محافظة القاهرة، وشخص آخر تسللا إلى مياه البحر  رغم غلق الشاطئ ولافتات التحذير على طول الشاطئ والإجراءات المتبعة لمنع نزول البحر ، و قد نجحت قوات الإنقاذ النهرى و الغواصين المتطوعين من استخراج جثة الغريق ظهر اليوم السبت  

اقرأ أيضا|زحام بالشاطئ المجاور لـ«النخيل».. ومواطنون يتحايلون لدخول المنطقة الخطرة.. فيديو

و قد اتضح من هذا البلاغ أن شاطئ الموت مازال يبتلع المصطافين ، و أنه ليس هناك رقابة على هذا الشاطئ وأن المسئولين في ثبات عميق ويكتفون بالبيانات غير الواقعيه  

و قد أكد عدد من الغواصين المتطوعين أن مياه شاطئ النخيل بها العديد من المخاطر و تسبب الغرق منها أن المياه المتجهة للشاطئ مع الموج تعود للبحر مرة أخرى «السحب»، والسحب يتم بين الفتحات الموجوده بين الحواجز، فالعائم يجد نفسه في لحظات يسحب لعرض البحر كما إن الحواجز نفسها مكونة من شواكيش (صلبان) وبينها أنفاق مثل الشفاطات تسحب الإنسان وتحشره بين الصخور، و لأن الشاطئ مغلق بقرار رسمي، لذا في حالة التسلل لا يوجد أي فرق إنقاذ. 

وقد رصدت بوابة «أخبار اليوم» أنه خلال العام الماضى كانت الأزمة الكبرى لدى شاطئ النخيل هو تسلل المصطافين خاصة فى فترات الليل ونظرا لزيادة مساحة الشاطئ دون سور كان يتسلل العشرات من المواطنين وترتفع حالات الغرق، لذلك شدد محافظ الإسكندرية، اللواء محمد الشريف، بضرورة إحكام السيطرة على الشاطئ بإقامة سور حديدى غير حاجب للرؤية لإحكام السيطرة على عملية دخول المواطنين إلى الشاطئ ، حيث قررت إدارة جمعية 6 أكتوبر المسئولة عن إدارة الشاطئ غلقه، ووضع لافتات تحذيرية، ويأتى ذلك بناء على قرار النيابة العامة بغلق الشاطئ ومنع استقبال المصطافين إلا بعد عملية التطوير الخاصة بالحواجز ، إلا أنه إستمرت عمليات الغرق بالشاطئ بحجة تسلل الغرقى  

و قد وصلت أزمة شاطئ النخيل الى مجلس النواب حيث ناقشت لجنة الإدارة المحلية بالمجلس الأسباب التي أدت إلى غرق العشرات من الموطنين بشاطئ النخيل ، والإجراءات والتدابير اللازمة التي اتخذتها الحكومة لتلافى تكرار حدوث ذلك مستقبلا ، و مع ذلك إستمرت بلاغات الغرق  

هذا و مازال شاطئ الموت النخيل سابقا يبتلع المزيد من المصطافين فى غياب واضح من المسئولين بمحافظة الإسكندرية و حى العجمى  

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي