بلاغ ثاني يتهم فتاة «الهوهوز» وزوجها بنشر مقاطع منافية للآداب

فتاة الهوهوز
فتاة الهوهوز

تقدم محام ببلاغ جديد للإدارة العامة لمباحث الآداب ضد كائن الهوهوز وزوجها لنشر مقاطع منافية للآداب العامة.

جاء البلاغ المقدم لإدارة مكافحة الآداب قائلا: «ظهر كائن غريب على الموقع المشبوه المسمى بـ تيك توك يدعى كائن الهوهوز، استغلت هي وزوجها للأسف اللحم الرخيص من أجل التربح والاتجار بزوجته من خلال مقاطع بها إيحاءات جنسية وعرض للمفاتن تلك الفتاة التي خرقت كل معايير وقيم المجتمع من أجل التربح من جسد المرأة المصرية  لفتاة التيك توك تلك من أجل الربح المادي، مؤكدًا أنها شكلت هي وزوجها عصابة للاتجار بالبشر، ويجب  المطالبة بتطبيق نصوص القانون علي الوقائع المسندة إليهما ومنها الاتجار بالبشر والعقوبة تكون السجن المشدد.

اقرأ أيضا|التحقيق في بلاغ يتهم «فتاة الهوهوز» بالتحريض على الفسق

وأضاف البلاغ أن إنشاء موقع على التواصل الاجتماعي مناف للآداب وهدم قيم الأسرة والمجتمع و يعاقب عليه طبقا لنص المادة 25 من قانون الانترنت على يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، والغرامه لكل من اعتدى على أي من المبادئ أو القيم الأسرية في المجتمع المصري، ونصت المادة 26 على يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنوات، وبغرامة تصل الي 300 الف جنيه كل من تعمد استعمال برنامج معلوماتي أو تقنية معلوماتية في معالجة معطيات شخصية للغير لربطها بمحتوى مناف للآداب العامة.

وأكد أن تلك الأفعال المنافية للآداب لكائن الهوهوز وزوجها  تقع تحت تأثيم القانون رقم 10 لسنه 1961 قانون مكافحه الأداب العامة  التي تصل العقوبات فيه الي خمس سنوات والخضوع للمراقبة الشرطية بنفس المدة، موضحا أن الغرض من استغلال تلك الفتاة من زوجها في نشر صورة سيئة للمرآة المصرية وترويج للفسق والفجور.

كانت قد بدأت جهات التحقيق فحص مقطع فيديو تداوله رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لفتاة ترقص عبر تطبيق «تيك توك».

وجاء ظهور الفتاة خلال المقطع وهي ترتكب أفعالًا وإيحاءات جنسية، وارتكبت الفتاة المعروفة بـ«فتاة الهوهوز» علي تطبيق «التيك توك» في مقطع فيديو قيامها بارتكاب إيحاءات غير لائقة متعدية على الثوابت والعادات والتقاليد وتنشر الفاحشة وتحرض على الفسق والفجور.

وتقدم محامي ببلاغ للنائب العام ضد فتاة الهوهوز وزوجها، وحمل رقم 85101 عرائض المكتب الفني، جاء فيه أن المشكو في حقهما يقومان ببث فيديوهات خادشة للحياء، وأنه يظهر في الفيديوهات شخص يدعي تصوير زوجته في أوضاع مخلة بها، ألفاظ وإيحاءات جنسية تخص غرفة النوم فقط.

وأضاف البلاغ أن المشكو في حقهما لم يكتفيا بالأفعال الخادشة للحياء، بل تطرق الأمر إلى الخوض في الدين، حيث حللت الحرام في أحد المقاطع، ونالت من طائفة بالمجتمع المصري وهم أهل الصعيد بقصد التربح من ذلك، مهدرين قيم ومبادئ للمجتمع.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي