جنرال الحرب بتيجراي: من السهل لنا الوصول للعاصمة أديس أبابا

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أكد قائد جيش تيجراي الجنرال هو سادكان جبريتنساي، أن قوات تيجراي أصبح بإمكانها الوصول للعاصمة أديس أبابا.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، قول الجنرال سادكان، إن قوات تيجراي نجحت في تدمير فرق كبيرة من الجيش الإثيوبي، عقب معارك استمرت 3 أيام متواصلة في منطقة كوبو.

وأضاف الجنرال سادكان، أن قوات تيجراي نجحت أيضاً في تدمير قوات الحرس الرئاسي، وجنود آبي أحمد، وميزان القوى أصبح بمصلحته هو وجنوده.

واستكمل قائلاً: "نحن في وضع يسمح لنا بالسير إلى العاصمة أديس أبابا بدون معارضة حقيقية".

اقرأ أيضاً: عقب هزيمة آبي أحمد في تيجراي.. إثيوبيا تطلق منصة للتبرع لسد النهضة 

بعد الانتصارات الجديدة التي حققتها قوات جبهة تيجراي، لم يعد يفصل بينها وبين العاصمة أديس أبابا سوى ما يقرب من 500 كيلومتر هي المسافة الفاصلة بين المدينتين، وفقًا لما تظهره خريطة البلاد.

فقوات الإقليم ذو الحكم الذاتي، والذي تبلغ مساحته 50 كيلومتر متربع، ويبلغ عدد سكانه الأصلي -قبل أن يجُبر غالبيتهم على الهجرة بسبب الحرب- حوالي 7 مليون شخص، أصبح يمكنها السيطرة على العاصمة الاثيوبية نفسها بعد أن أحكمت قبضتها على الإقليم بانطلاقها لما بعد منطقة رايا في الجنوب.

وكانت جبهة تحرير تيجراي قد تمكنت من تسجيل انتصارًا جديدًا اليوم الجمعة 23 يوليو، في جنوب الإقليم الاثيوبي، وذلك بعد نجاحها في السيطرة على منطقة «رايا» خلال الفترة الماضية.

ونجحت القوات في السيطرة على عدد من المواقع ما بعد منطقة «رايا»، مما أدى إلى محو جميع وحدات الجيش الاثيوبي التي وصلت من أجل الدعم خلال الاسبوع الماضي، واضطرت للهروب من أماكنها.

ويشهد إقليم تيجراي اشتباكات عسكرية مسلحة منذ أن أعلن رئيس الحكومة الأثيوبي آبي أحمد إرساله لقوات حكومية إلى الإقليم في نوفمبر الماضي بحجة نزع سلاح قادة جبهة التحرير الحاكمة في المنطقة.

وعلل رئيس الحكومة ذلك بوجود تهديدات للجيش الاتحادي نتيجة هجمات شنتها الجبهة التي هيمنت على الحكم في إثيوبيا لنحو ثلاثة عقود.

وبعد أن حققت قوات أبي أحمد نجاحًا مؤقتًا في السيطرة على الإقليم، تمكنت جبهة التحرير من استعادة سيطرتها على الإقليم مرة اخرى خلال الفترة الماضية.

ومازالت العديد من المناوشات العسكرية العنيفة مستمرة بين الطرفين لتدفع بمئات الآلاف من المدنيين إلى المجاعة والهجرة.

 


 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي