ننشر تفاصيل مقتل إمام مسجد في الجزائر على يد «مُختل عقلياً»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

لقى إمام مسجد في ولاية تيزي وزو شمالي الجزائر مصرعه على يد "مُختل" عقلياً الأربعاء 21 يوليو أثناء صلاة العصر.

ومن جانبها استنكرت وزارة الشؤون الدينية الجزائرية جريمة القتل التي راح ضحيتها إمام مسجد في ولاية تيزي وزو شمالي البلاد.

ووصفت الوزارة في بيان لها الحادث بـ"الفعل الشنيع"، مؤكدة أنها تتابع حيثيات القضية الخاصة بالحادث والوقوف على تطورات القضية مرحلة بمرحلة.

اقرأ أيضاً: البيت الأبيض في وضع مُحرج بسبب مهنة نجل الرئيس الأمريكي 

وأعلنت وزارة الشؤون الدينية بالجزائر، تضامنها الكامل مع أسرة الأمام حمودي بلال في محنتهم، وأن أسرة المساجد تتألم رغم مجهودات الوزارة في حماية الإمام من كل الاعتداءات وأشكال العنف التي يتعرض لها.

وبحسب بيان الشؤون الدينية، أنه تم إيداع الجاني في مستشفى الأمراض العقلية عدة مرات حسب شهادة المواطنين ورواد المسجد، والآن هو في قبضة مصالح الدرك التي باشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الجريمة.

يُذكر أن مُختل عقليا قام بطعن إمام مسجد طارق بن زياد ببلدة ميكرة في ولاية تيزي وزو شمالي الجزائر، أثناء ركوعه خلال صلاة العصر.


 
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي