هوس المعجبات بعمر الشريف أدى إلى فسخ خطبته.. وصدفة أوصلته للعالمية

عمر الشريف
عمر الشريف

كانت أرقام تليفونات وعناوين النجوم سابقًا معروفة ويتم نشرهم في الصحف، وكان متاح لكل المعجبين الاتصال أو زيارة نجمهم المفضل في أي وقت، وكان في كثير من الأوقات يقوم النجم بالرد أو باستقبال المعجبين.

 

ولكن في عام 1954 قرر عمر الشريف أن يجعل نمرة تليفونه سرية، فقد كان التليفون هو السبب في فسخ خطبة الشريف بعد عامين كاملين من الخطبة، وذلك كما تم نشره في مجلة آخر ساعة في 29 ديسمبر من نفس العام. 

 

اقرأ أيضا : من الذهب الخالص.. قصة كرسي العرش بالبرلمان المصري  

 

ويرجع السبب إلى أن إحدى المعجبات كانت تضايقه بحديثها في كل وقت، وكانت تطلبه ثم تجلس بالساعات لكي تحكي له كل ما يجري في بيتها، وفي إحدى المرات ضبطته خطيبته واعتقدت أنه يخونها فتركته.

 

ومرة أخرى جاءت إلى الشقة التي يعيش فيها الشريف مع أمه وأخته في قصر النيل إحدى المعجبات وصممت على مقابلته وتشاجرت مع الخادمة واقتحمت الباب ولم تهدأ إلا بعد أن وقف أمامها وألقى عليها التحية.

 

وكان معظم المعجبات بعمر الشريف في ذلك الوقت من تلميذات المدارس الإعدادية والثانوية، وكان السبب في ذلك دوره العاطفي الذي قام به في فيلم «صراع في الوادي» مع فاتن حمامة.

 

عمر الشريف اسمه الحقيقي «ميشيل شلهوب» وهو من أصل سوري وابن تاجر أخشاب، وقد لعبت الصدفة دورًا كبيرًا في قصة اكتشافه، كان الشريف قد استعد للسفر إلى لندن بعد انتهاء دراسته في كلية فيكتوريا لكي يدرس التمثيل، ويتمرن في أحد استديوهات ألكسندر كوردا.

 

وقبل ميعاد السفر بأسبوع ذهب إلى جروبي لكي يودع أصدقاءه ودخل ووجد مع الشلة عضوًا جديدًا وقدموه إليه على أنه المخرج يوسف شاهين.

 

وكان يوسف وقتها يبحث عن شاب يصلح للقيام بدور الفتى الأول، وجلس يوسف نصف ساعة يتأمل حركات وكلام عمر الشريف وفي النهاية قال له: أيه رأيك.. تحب تشتغل في السينما ؟

 

وقال له الشريف: إنه ذاهب لكي يتعلم التمثيل في  لندن

 

واقنعه يوسف شاهين وخرج مع عمر من جروبي، وحينما عاد إلى البيت في هذه الليلة وكان معه عقد لبطولة فيلم «صراع في الوادي»، وأجريت له عدة تجارب وكان العيب الوحيد هو اللكنة الأجنبية التي في لسانه، ولكن بعد 3 شهور استطاع أن يتخلص منها.

 

وهكذا بدأ عمر الشريف مسيرته الفنية بطلاً، ونجح نجاحًا كبيرًا من أول عمل له، وتوالت بعد ذلك الأعمال السينمائية حتى وصل إلى العالمية.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي