شهود عيان: راقصة التجمع الأول توفت نتيجة أزمة قلبية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 أوضح شهود العيان من سكان أحد الكمبوندات الخاصة بمنطقة التجمع الأول، التي شهدت وجود جثة راقصة أجنبية بجوار أسانسير الكمبوند أن الوفاة طبيعية، لا توجد بها شبهة جنائية جاءت نتيجة أزمة قلبية، ولم يتم قتلها ، وفور حضور الشرطة لفحص البلاغ، تم استدعاء سيارة الإسعاف لنقل الحالة المتوفية، وإبلاغ سفارتها.

 اقرا ايضا جثة هامدة بجوار الأسانسير| النيابة تستمع للشهود وتصرح بدفن الراقصة «قتيلة» التجمع

انتقل فريق من نيابة القاهرة الجديدة، مساء اليوم الجمعة، لمباشرة التحقيقات وكشفت المناظرة الأولية ان الجثة لسيدة تبلغ من العمر 26 عاما، وتحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية، وتعمل راقصة بالفنادق العائمة، وعثر علي جثتها ملقاة بجوار الأسانسير بالطابق الخامس، وبفحصها تبين عدم وجود إصابات ظاهرية بها.

وقررت جهات التحقيق بالتجمع الأول، التحفظ على كاميرات المراقبة الكائنة بالقرب من العقار ،كما أمرت بتشريح جثمان وسرعة التحريات حول الواقعة، كما تستمع  لأقوال الشهود.

وكشفت المعاينة الأولية أن جثمان المتوفاة لا توجد بها أي إصابات ظاهرية، وعثر عليها بجوار أسانسير بالطابق الخامس جثة هامدة.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي