جثة هامدة بجوار الأسانسير| النيابة تستمع للشهود وتصرح بدفن الراقصة «قتيلة» التجمع

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تستمتع جهات التحقيق لأقوال الشهود في واقعة العثور على جثة راقصة أجنبية، بجوار أسانسير بالطابق الخامس في إحدى العقارات التابعة لدائرة قسم التجمع الأول، بعدما أمرت بتشريح الجثة.

وكشفت المعاينة الأولية أن الجثة لسيدة عثر عليها بجوار الأسانسيرداخل عقار بمنطقة التجمع الأول، وتبين عدم وجود أية إصابات ظاهرية، وعثر عليها بجوار أسانسير بالطابق الخامس جثة هامدة.

تلقى قسم شرطة التجمع الأول بلاغًا من الأهالي، بوجود جثة شقة بكمبوند بمنطقة التجمع الأول، وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن، وعُثر على جثة سيدة داخل الشقة، وتحرر المحضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات.

 اقرا ايضا انتقال فريق من النيابة لموقع العثور على جثة راقصة أجنبية في التجمع الأول

الجدير بالذكر أنه خلال السنوات الماضية شهدنا  تواجدا كبيرا من الراقصات الأجنبيات سواء الروسيات أو الأوكرانيات أو غيرها من الجنسيات، واللاتي احترفن أسلوب الرقص بشكل مبهر وحققنا نجاحا كبيرا في مصر .

ولكن طبيعة الحياة أن يواجه البعض تحديات في بداية عملهم ولكن سرعان ما تنتهي وهذه المشاكل وتستمر الحياة .

تعد الراقصة صافيناز صاحبة النصيب الأكبر من الأزمات، فكانت الازمة الأولى عند رقصها فى إحدى الحفلات بملابس رقص تشبه علم مصر، ليتم توجيه تهمة إهانة علم مصر لها والقبض عليها ولكنها صرحت بأنها لم تقصد ذلك وأن ما فعلته كان من باب التعبير عن حبها لهذا البلد.

أما الأزمة الثانية فكانت متعلقة بإقامتها فى مصر، فكانت فترة إقامتها فى مصر منتهية، ولكنها أعلنت بأنها متزوجة عرفيا من رجل أعمال مصرى، ولم تكن تريد إخبار أحد ولكنها اضطرت لذلك من أجل حل مشكلة بقائها داخل مصر دون ترحيلها.

الأزمة الثالثة جاءت عندما وجهت مصلحة الضرائب لها تهمة التهرب، نتيجة لإحيائها العديد من الحفلات ومشاركتها فى بعض الأفلام السينمائية، ولكن هذه الأزمة تم حلها بعد تصالحها مع مصلحة الضرائب ودفع المبلغ المقدر عليها.

أما الأزمة الرابعة فكان عن طريق جهاز الرقابة على المصنفات الفنية الذى حرر محضر ضدها واتهامها بنشر الفسق والفجور بعد تداول فيديو أثناء رقص فتاة شبه عارية معها فى الساحل الشمالى ونشرها على حسابها على "انستجرام"

وتعد الراقصة الروسية جوهرة هى آخر الراقصات الحاليات التى تواجه أزمات فبدأت معها منذ ظهورها الاول من خلال فيديو أثناء رقصها فى إحدى الملاهى وظهورها ببدلة رقص غير مطابقة للمواصفات وألقى القبض عليها واتهمت حينها بالتحريض على الفسق والفجور وإثارة الغرائز والعمل بدون ترخيص وتم القبض عليها وحجزت لمدة 3 أيام وتم إخلاء سبيلها بكفالة مالية، ثم تمت إحالتها للمحاكمة الجنائية، والتى حكم فيها بعد مرور 6 أشهر بحبسها عام مع الشغل والنفاذ، وتقدمت الراقصة الروسية بمعارضة على الحكم لكن تم رفضها.

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي