يوسف القعيد: ثورة يوليو امتداد لـ30 يونيو في دفاع المصريين عن بلدهم| فيديو

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال الكاتب والروائي يوسف القعيد، إنه لولا ثورة 23 يوليو التي قام بها الضباط الأحرار لما كان هناك ما يسمى الآن بالعالم الثالث، موضحًا أن الحياة المصرية قبلها لم تكن حسنة أبدًا، لكن الجيش المصري هو ضمير الأمة الحقيقي الذي يستطيع التحرك وفق آليات داخلية، إذ أنه حارس هذه الأمة وترابها الوطني ومستقبلها وأرضها وحاضرها.

وعن أوجه التشابه بين جماعة الإخوان الإرهابية والاستعمار الإنجليزي، أوضح الكاتب والروائي يوسف القعيد، خلال حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع عبر القناة «الأولى»، جماعة الإخوان ضد الوطن وتدميره هدف أساسي بالنسبة لها حتى تحكم مصر وهو ما رفضه الشعب المصري في ثورة 30 يونيو حيث خرج 30 مليون مصري ضدها، وهو ما لم يحدث في أي ثورة في العالم، حتى الثورة الفرنسية: «30 يونيو أهم من الثورة الفرنسية، فالأعداد التي خرجت كانت كبيرة، وخرج الشعب المصري ليقول للإخوان مع السلامة». 

وتابع الكاتب والروائي يوسف القعيد، بقي من ثورة يوليو لثورة 30 يونيو فكرة العدالة الاجتماعية ودفاع المصريين عن بلدهم واستعدادهم لفعل أي شيء يمكن أن يفعلوه لبلدهم، كما استطاع الرئيس عبدالفتاح السيسي بناء الجمهورية الجديدة، كما أن هناك اهتمام حقيقي بالفقراء والمحتاجين ويكفينا مشروع حياة كريمة لتطوير القرى المصرية.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي