في مصر.. «ببغاء» تعيش في قاع البحر الأحمر ولها مفعول سحري

صورة من البرنامج
صورة من البرنامج
Advertisements

قال الدكتور تامر كمال مدير محميات البحر الأحمر، إن مصر أحد أهم الأماكن أو النطاقات التي تتميز بوجود شعاب مرجانية حية مختلفة الأنواع على مستوى العالم، ونظرا للتغيرات المناخية فإن الوضع مازال مستقرا داخل مناطق البحر المتوسط، وهو ما يجعل الدولة أكثر جيدة في الحفاظ على مثل هذه البيئات وأن يكون لديها خطط لعلاج التغيرات البيئية السريعة ومن ضمنها الزيارات والجذب السياحي.

وأضاف كمال خلال لقاء عبر تطبيق «زووم»، ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع عبر القناة «الأولى»، لا يمكن حرمان الانسان من الاستمتاع بما خلقه الله، لكن مع الزيادة المفرطة في الضغوط على هذه الموارد مثل الشعبا المرجانية يجب أن يكون هناك مجهود موازٍ لكي نعرف الناس بأهمية هذه الموارد، حفاظا على حياة البحر الأحمر، فكل ما نملكه من ثروات طبيعية ملك للأجيال القادمة. 

وتابع مدير محميات البحر الأحمر، لدينا 3 أطر متوازية نعمل عليها للحفاظ على الموارد الطبيعية، مثل المورد الحي وتقييم الضغوط التي يتعرض لها، والإطار الثاني هو التشريع، والإطار الثالث هو التعاون بين الجهات المعنية باسخدامات هذه الموارد وضبط منظومة الاستغلال الأمثل لمثل هذه الموارد ونعقد دورات لتقنين حرفة الصيد بشكل يتناسب مع بيئة البحر الأحمر، فمثلا عملية الصيد بالشباك لا تتناسب مع هذه البيئة. 

وحول أهمية سمكة الببغاء، قال تامر كمال، وجودها يضمن بقاء الشعاب المرجانية لأنها تتغذى على أجزاء من الطحالب التي تؤثر على نمو الشعاب، وبالتالي فإن السيطرة على عمليات صيدها وكل ما يتعلق بالحفاظ على البيئة البحرية يجب أن يكون مرتبطا بالوعي، فيجب أن يعي الصيادون ضرورة الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.
 

Advertisements