جبروت امرأة !

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تجردت ربة منزل بالقليوبية  من مشاعر الإنسانية وقتلت طفل جارتها بطريقة بشعة واحتفظت بجثته  فى الثلاجة ثم استعانت بنجليها للتخلص منها، واعتقدت أنها تستطيع الإفلات بجريمتها إلا أن أجهزة الأمن بوزارة الداخلية كشفت خيوط الجريمة وضبطها ونجليها تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بالتصدى للجريمة بشتى صورها.


كان مركز شرطة الخانكة بالقليوبية قد تلقى  بلاغا من ميكانيكى سيارات «٣٩ سنة»  بغياب نجله «٦ سنوات» عقب خروجه للهو بالشارع أمام مسكنهما  توصلت تحريات فريق البحث برئاسة قطاع الامن العام  بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية إلى وجود خلافات مالية بين والدة الطفل «٣٥ سنة» وإحدى جاراتها «ربة منزل ٤٩ سنة»، لرفض الأخيرة رد المبالغ المالية المستحقة عليها لوالدة الطفل وان المتهمة عقدت العزم على التخلص من طفل جارتها انتقاماً منها حيث قامت باستدراجه حال لهوه  ببراءة فى الشارع إلى شقتها وفور دخوله قامت بطعنه فى رقبته مما أدى لوفاته فـى الحال وقامت بوضع جثمانه النحيف  داخل «ديب فريزر» وعقب عودة نجليها فقاما بالإشتراك معها صباح اليوم التالى بالتخلص من الجثة بوضعها داخل برميل بلاستيكى صغير الحجم وإخفائه بمنور سكنهم. 


 تمكنت مباحث القليوبية  بإشراف اللواء حاتم حداد مدير المباحث من تحديد مكان اختباء المتهمين وتم إلقاء القبض عليهم .

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي