مسؤول أمريكى يجرى محادثات فى القدس ورام الله

السُلطة الفلسطينية تعرض على واشنطن شروط استئناف المفاوضات مع إسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق بنيامين نتنياهو

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية قائمة مطالب تنوى السلطة الفلسطينية عرضها على الولايات المتحدة كشرط لاستئناف المحادثات مع إسرائيل‎، وجاء ذلك قبل وصول مساعد وزير الخارجية الأمريكى ‏للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية هادى عمرو إلى المنطقة لإجراء محادثات مع مسؤولين فى الحكومة الإسرائيلية الجديدة فى القدس المحتلة، ومع ‏مسؤولين فلسطينيين فى رام الله بالضفة الغربية.

وذكرت القناة الثانية عشرة الإسرائيلية أن المطالب الفلسطينية تتضمن إعادة ‏فتح المؤسسات الفلسطينية شرقى القدس، ‏وتحجيم الحضور الإسرائيلى فى الحرم القدسى الشريف، ووقف الاستيطان وهدم البيوت، إضافة إلى اطلاق ‏سراح الدفعة الرابعة من السجناء الفلسطينيين وزيادة تراخيص العمل للفلسطينيين فى اسرائيل، فضلا عن تسليم قوات الأمن الفلسطينية  الأسلحة التى تمت مصادرتها‎.. فى تلك الأثناء، أوضح موقع «واللا» العبرى أن زيارة هادى عمرو ستكون الأولى لمسؤول كبير فى إدارة الرئيس ‏الأمريكى، جو بايدن، منذ تشكيل الحكومة ‏الإسرائيلية الجديدة‎.‎

وِأشار الموقع إلى أن عمرو سيناقش خلال زيارته للمنطقة ‏هدم الجيش الإسرائيلى لمنازل الفلسطينيين فى الضفة الغربية،‏ وذلك بعدما انتقدت إدارة بايدن هدم ‏منزل المعتقل الفلسطينى الذى يحمل الجنسية الأمريكية، ‏منتصر شلبى، فجر الخميس الماضى، فى ‏حين أنه من المتوقع أن يناقش عمرو الأزمة السياسية ‏الداخلية فى السلطة الفلسطينية فى رام الله‎ ‎.‎

ونقل الموقع العبرى عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن أحد أسباب زيارة عمرو هو التعرف بشكل ‏شخصى على المسؤولين الجدد فى الحكومة الإسرائيلية، بالإضافة للاستماع إلى سياسة الحكومة ‏الجديدة فيما يتعلق بالأوضاع فى قطاع غزة والضفة الغربية وبالأخص إعادة ‏إعمار قطاع غزة والآلية الجديدة لإدخال المنحة القطرية إلى القطاع عبر الأمم المتحدة‎.

فى غضون ذلك، أكد الملك الأردنى عبدالله الثانى، للرئيس الإسرائيلى الجديد إسحاق هيرتسوج ضرورة تكثيف الجهود ‏للتوصل إلى حل الدولتين، وذلك لتحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة‎.‎. فى تطور آخر، غادر رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق، بنيامين نتنياهو، وعائلته مقر الإقامة الرسمى لرئيس الحكومة فى القدس المحتلة  وذلك بعد إقامتهم فيه  لفترة دامت 12 عاما‎‎.‎. وفى استمرار لسلسلة الانتهاكات الإسرائيلية، أصيب 51 فلسطينيا بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية فى بلدتى بيتا وقصرة جنوب نابلس فى الضفة الغربية المحتلة.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي