وزير التعليم يرصد 7 مشاهد لـ«حرب استنزاف الثانوية العامة» قبل الامتحانات

 وزير التربية والتعليم والتعليم الفني
وزير التربية والتعليم والتعليم الفني

رصد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عدة مشاهد أطلق عليها مشاهد "حرب استنزاف الثانوية العامة"، وذلك عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك".

وقال وزير التعليم: "لعلكم تلاحظون معي ما يحدث كل عام في الأيام القليلة التي تسبق امتحانات الثانوية العامة من تسارع في الشائعات والبلبلة والتحريض والمعلومات المغلوطة لاستغلال قلق اولياء الامور وابنائهم وتصدير حالة من القلق والتشكك في كل شيء".

وعرض وزير التربية والتعليم، مشاهد حرب استنزاف الثانوية العامة، وجاءت:

مشهد (1): [شائعات بدء العام الدراسي الجديد].. مرة نقول يوم ١٩ سبتمبر ومرة نقول يوم ٩ اكتوبر.. ونحن لم نقل شيئا، بل لم نبحث الموضوع حتى الآن، من الأساس.

مشهد (2): [شائعات عن ان التصحيح للثانوية العامة يستغرق اسبوعا].. ونحن لم نتحدث في هذا الموضوع اطلاقا قبل هذه الشائعة!.

مشهد (3): [قصة "فادي" طالب الطب].. وانبرى البعض يتهم الوزارة تارة والتعليم العالي تارة أخرى، ويصنع فيديوهات لكشف الامور رغم انها حالة نصب تم اكتشافها في اقل من يوم وعاد الحق لأصحابه، وهو ما يثبت قدرة الدولة وسرعة رد الفعل لإحقاق الحق وليس العكس كما يشكك المشككون.

مشهد (4): [قصة تهكير التابلت].. سرعان ما انتشرت صورة "واحدة" توحى بأن البعض اخترق إجراءات تأمين الوزارة، حتى يتوتر الناس ويطالبوا بعدم السماح بالتابلت، وهو هدف الشائعة و"التشيير" الواسع في المقام الاول، بينما اغلقت الوزارة كل هذه الاجهزة واصحابها يعلمون ذلك جيدا.

مشهد (5): [قصة استراحة المعلمين غير اللائقة].. والفيديو (الأوحد) لبعض "المعلمات" يشرحن فيه كيف ان الدولة لا تهتم بهن.. ولمعلوماتكم نحن لم نفتح استراحات الثانوية العامة حتى الآن! وسوف انشر لحضراتكم صورا من بعض الاستراحات في عدة محافظات كى تروا الحقيقة وتستطيعوا زيارتها بأنفسكم.

مشهد (6): [قضايا إيقاف تطوير التعليم الموسمية والدعائية].. وهو مشهد يتكرر منذ عام 2018 عن طريق إثارة الناس على السوشيال ميديا ثم رفع قضايا للشهرة، ولكن القضاء المصري الشامخ وقف عصيًا وصلبًا امام هذه المحاولات المستميتة للتشكيك واستغلال الناس.

مشهد [7]: [قضية نشطاء السوشيال ميديا وفيديوهات البلبلة].. تظهر فجأة فيديوهات لنشطاء يولدون في الأيام القليلة قبل الامتحانات، ليكيلوا للوزارة وقياداتها الاتهامات ويثيروا قلق الطلاب وذويهم ويصنعوا حالة من العداء ولا يسألهم أحد من أنتم؟.

فيما أضاف د.شوقي، قائلا: "نتوقع المزيد للاسف من هذه المشاهد في الايام القادمة، ومغزى هذا المقال لفت الأنظار للجهد المنظم جدا، والاحترافي الذي يدور من حولنا، ولعلنا جميعا نتوخى الحذر ولا نصدق شيئا قبل التحقق من مصداقية القائل".

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي