استقالات جماعية تضرب الحركة الوطنية بعد فصل أعضاء التنسيقية

صورة موضوعية
صورة موضوعية

تسبب قرار الفصل الذى أصدره اللواء رؤف السيد  رئيس حزب الحركة الوطنية بفصل 3 من أبرز القيادات الشبابية هم النائب محمد عزمى الأمين المساعد للحزب وعضو مجلس الشيوخ والدكتور نور الشيخ الأمين العام المساعد للحزب وعضو مجلس الشيوخ ومحمد أبوالسعود عضو الهيئة العليا وأعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، من الحزب فى استياء أعضاء الحزب وتقديم عدد كبير من قيادات وأعضاء الحزب باستقالات جماعية.

 

نتيجة التعسف فى استخدام السلطة والقضاء على ظهور كوادر جديدة بحجة مخالفة نظام الحزب، إضافة إلى عدم رضاء قيادات شبابية بجميع الأحزاب عن القرار  مؤكدين أنه يعرقل حركة الإصلاح السياسى التى تشهدها الدولة المصرية منذ قيام ثورة 30 يونيو،  ويخالف جهود الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى قدم كل سُبل الدعم للشباب المصرى على مدار السنوات السبع الماضية.

 

وتقدم أعضاء هيئة مكتب أمانة التواصل السياسى المركزية بحزب الحركة الوطنية المصرية باستقالتهم من الحزب، وذلك لما يشهده الحزب من سياسات تخالف قيم وقواعد العمل السياسى وتضر بالوطن، وما شهده خلال الأشهر الماضية من ممارسات خاطئة يربأون أن يكونوا جزءًا من كيان يدعمها هيئة مكتب أمانة التواصل السياسى المركزية رسالة لقيادات حزب الحركة الوطنية المصرية، قائلين: «لقد بخستم وهدرتم كل مجهود السنوات وكم من قيادات تركت الحزب بسبب سياساته الفاشلة والمجحفة التى لا تعكس كم العمل وقوة كوادره الشابة الفتية على الأرض بل تعكس شئ واحد وهو حبكم للسلطة والأنانية وضعف ووهن شديد في التفكير، وأبرز قناعتكم في إقصاء كل من يعمل أو قتل كل فكرة أو حلم داخل الحزب».

استقالة عدد من أعضاء حزب الحركة الوطنية بأمانات الشرقية

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي