أزمة تطبيق لعبة هدم الكعبة تصل البرلمان

رئيس مجلس النواب
رئيس مجلس النواب

بعد ألعاب بابجي والوشاح الأزرق وغيرها من الألعاب والتطبيقات الالكترونية التي ناقشها البرلمان تواصلت جهود أعضاء البرلمان لمواجهة ووقف لتلك الألعاب والرفض والتحذير من الألعاب الالكترونية خاصة بعد تحذير الأزهر الشريف، ودار الافتاء من لعبة فورتنايت التي جسدت هدم الكعبة المشرفة وانتشرت مؤخرا.


وتقدم عدد من النواب بطلبات إحاطة وبيانات عاجلة موجهة إلى رئيس الوزراء ووزير الاتصالات وجهاز الاتصالات لوقف تطبيق أو لعبة فورتنايت التي تجسد هدم الكعبة.

  

وسبق أن تقدم عدد من النواب بطلبات احاطة لوقف العاب خطيرة منها بابحي، والوشاح الأزرق، وغيرها دون الوصول لنتيجة، وأكد الناىب ياسر عمر رئيس وكيل  لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أن تلك الالعاب اولا تستهدف الشباب من خلال خطط منظمة لشغل الشباب وبعضها يدفع الشباب للانتحار وتسعي لهدم القيم وزرع قيم بديله تحض على العنف وتزرع أخلاقيات ضد المجتمعات وتهدم القيم الانسانية والدينية وهو ما حدث في اللعبة التي تجسد هدم الكعبة حيث لا تبقي على أي قيم دينية او اخلاقية او مجتمعية.

 

وأضاف ياسر عمر أن تلك الشركات عابرة للجنسيات تحقق أرباحا ومكاسب خيالية، وتقدم في كل يوم جديد من تطبيقات وألعاب مشيرا إلى أنه لا يمكن حجب أو مواجهة التكنولوجيا بشكل عام ولكن لابد من اليقظة والرقابة وتكاتف الجميع في الأسرة والمدرسة لمواجهة مثل هذه المشكلة.

 

اقرأ أيضا: فيديو| لمشهد «هدم الكعبة».. الأزهر للفتوى يحذر من لعبة «فورتنايت»


وطالب عمر باجتماع  برلماني يجمع اللجان ذات الصلة مع وجود ممثلي الحكومة والاتصالات لمواجهة مثل هذه الألعاب والتطبيقات الخطرة على الشباب ولأي تهدد أمن وسلامة المجتمع بل والقيم الدينية والإسلامية.

 

وقال النائب أحمد حته عضو لجنة الاتصالات انه تقدم بطلب احاطة ودعا لاجتماع عاجل للجنة الاتصالات لمواجهة تلك العاب الخطيرة التي تهدر حياة وعقول الشباب وتقف خلفها عصابات منظمة لهدم القيم الدينية والاخلالقية والمجتمعية لدى الشباب والمراهقين.

 

وأضاف حتة، أنه سبق أن حذر من قبل من بعض الألعاب الإلكترونية التي تختطف عقول الشباب وتأخذهم الى عالم الخيال الافتراضي وترسخ  لسلوكيات غريبة و تحض على  العنف والكراهية وإيذاءِ النفس أو الغير.

 

وتابع أنه تقدم منذ شهرين بطلب إحاطة لكلا من رئيس الوزراء ووزير الاتصالات، لحجب ما يطلق عليه تحدي التعتيم أو لعبة "الوشاح الأزرق" التي انتشرت بشكل كبير بين الشباب يضا وأثارت جدلا بين المصريين، وفي عدد من دول العالم خلال الفترة الماضية وتم مناقشته ولكن لم تحقق اي نتيجة.

 

وحذر النائب عمرو قطامي عضو مجلس النواب ايضا من  خطورة الألعاب الإلكترونية ومنها لعبة  فورتنايت «Fortnite» وقبلها ألعاب بابجي والوشاح الأزرق وفي السابق لعبة الحوت الازرق التي أدت لانتحار عض الشباب وتكرار حوادثِ الكراهيةِ والعنف والقتل  غيرها من الألعاب المشابهةِ لها في وقتٍ سابق.


وقال قطامي أنه تقدم ببيان عاجل لمواجهة تلك العاب الخطرة والتس تعد احد اسباب نشر العنف في المجتمع المصري وكثير من دول العالم خاصة العربية والا فريقية  موضحا انه يجب مواحهة التكنولوجيا بالتكنولوجيا ايضا  لإن خطورة هذه الألعاب تتزايد وتسببت في وفاة بعض المراهقين والأطفال الذين يشاركون فيها من قبل ، ولا يجب أن تقف الدولة ووزارة الاتصالات وكافة الأجهزة المعنية مكتوفة الأيدي، خاصة أنها ليست المرة الأولى ولكن تزايد الامر بالتعدي على القيم الاسلامية خاصة بعد تحذير الازهر الشريف والافتاء من لعبة بعينها.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي