صرخة زوجة.. نعم ما زلت آنسة !!

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

 

وقفت أمام محكمة الأسرة بمحكمة التجمع الخامس، تذوب الكلمات من بين شفتيها لا تجد ما تقوله ولا تدري كيف تصف حالتها حتى قالت للقاضي أطلب من معاليكم طلاقي للضرر، تعجب القاضي خاصة أنه لم يمر على زواجها أكثر من سنة، لتنكس رأسها قائلة: لم أكن أعلم وأنا أرتدي فستان الزفاف الأبيض وأتزين لزوجي أن تكون مدة زواجي لا تتعدي أشهر قليلة لأعود إلى نفس المنزل كما خرجت منه، وأحصل على لقب مطلقة، بعد عام تجرعت فيه ألوان العذاب.

اقرأ أيضا |  القبض علي عامل زرع مخدر القنب الهندي بالغربية

وأضافت «عبير . م»: أنها قضت في الجحيم اثني عشر شهرا بعد أن فشل زوجها في أداء واجباته الزوجية، في البداية أخبرت والدتها، التي بدورها أخبرتها أن عليها التزام الصمت، قائلة: «بنات الأصول بتستحمل جوزها»، ليبدأ فصل آخر من محاولات إذلالها بالضرب والإهانات، وحاولت معه أن يذهب إلى طبيب لكنه رفض.

وأكدت في دعواها رقم 861 لسنة2021، أن والدة زوجها «م . ش» كانت تتفنن في محاولات إذلالها، مستغلة أنها من أسرة فقيرة ولن يقف لهم أحد، حتى فاض يها الكيل وطلبت الطلاق لتعاني من ويلات التعذيب شهر كامل وهي محبوسة في المنزل، حتى استطاعت الهرب إلى أهلها وبات محاولات الطلاق وديًا بالفشل، فلم تجد سوي المحكمة لتعود إليها حريتها وكرامتها وتجد فرصتها مع رجل آخر يقدرها ويقدر حقوقها كأنثى.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي