أول سطر

موقفنا ثابت لا يتغير

طاهر قابيل
طاهر قابيل

الحفاظ على وحدة الاراضى الليبية ودعم مجلسها الرئاسى وحكومة وحدتها الوطنية..ونؤمن باهمية الحوار بين الشعوب بمختلف مذاهبهم وأعراقهم.. ونسعى لتكثيف التعاون الاقتصادى والتجارى مع ماليزيا..ونواصل جهودنا واتصالاتنا لتثبيت وقف اطلاق النار فى قطاع غزة.والالتزام باحترام القانون الدولى وميثاق الامم المتحدة والسيادة والمياه الاقليمية فى شرق المتوسط.
هذه هى مصر ، موقفها ثابت بمختلف القضايا والامور التى تهمها على الصعيدين الاقليمى والدولى فلن تتوقف فى دعم الاشقاء الفلسطينيين وحمايتهم من قوة وبطش العدوان..ومسح دموع اهالى غزة وتقديم يد المعاونة واعادة الاعمار لما حطمته آلة العدوان على ارضهم.. موقفنا فى شرق المتوسط واحد بالتضامن مع اليونان ضد اى ممارسات من شأنها انتهاك سيادته..وقالها رئيس الوزراء اليونانى ان المياه مسألة حياة بالنسبة للمصريين ولعل الاثيوبيين يفهمون تلك التصريحات ويتوقفوا عن الكلام العنترى ويتوصلوا لاتفاق بمبدأ لا ضرر ولا ضرار.
مصر الحديثة لا تفكر فى الخارج فقط ودعم اشقائنا من العرب وجيراننا فى افريقيا..فقد نفذنا 320 مشروعا زراعيا بتكلفة ٤٠ مليار جنيه فى ٧ سنوات..وخصصنا 19 مليارا للمستفيدين من "تكافل وكرامة" ونحافظ على صحة المرأة والام..وندمج اصحاب الهمم فى المجتمع ونخصص ٦٨٪ من خدمتنا الانسانية للقرى.. بالاضافة لدخولنا عصر تصنيع لقاحات "كرونا" والتى سنرى "سينوفاك وفاكسيرا" خلال ايام بالمستشفيات والمراكز الصحية..وستبدأ حكومتنا الرشيدة فى الفترة القادمة فى اجراءات تقنين اوضاع "التوك توك" وتيسير الحصول على التراخيص قبل استبداله بسيارات "الفان" مع توافر شقق جديدة منخفضة التكاليف بمشروع سكن لكل المصريين ويكون السداد على ٣٠ عاما ، ربط القاهرة الكبرى بالعاصمة الادارية بباصات ذكية.. وتشارك قواتنا المسلحة فى مناورات وتدريبات مشتركة برا وبحرا وجوا مع الدول الشقيقة والصديقة..ونستخدم "الروبوت"فى اجراء الجراحات للمرضى..ونزرع مليون فدان فى الدلتا الجديدة بالاضافة إلى اعادة تأهيل الدلتا القديمة.
اخبار تفرح اطلعت عليها فى الايام الماضية تؤكد أن موقفنا ثابت لا يتغير وان القيادة السياسية والتنفيذية تبذل كل الجهود للحفاظ على أرضنا وتنمبتها ليكون المواطن هو الاول والاخير..وتحيا "مصر السيسى".. وانا على ثقة ان بكرة ان شاء الله سيصبح افضل من النهاردة كما ان اليوم احسن من سنوات مضت وكل سنة وجميع المصريين بخير بمناسبة اقتراب 30 يونيو واستعادتنا دولتنا المسروقة من إخوان الشر.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي