«حياة كريمة» تغزو قرى كفر الشيخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 


حمدين بدوى

بعد سنوات طوال من الحرمان والتهميش والعذاب والمعاناة والشقاء والطرق على أبواب المسؤولين دون جدوى عادت الفرحة والابتسامة والسعادة والأمل فى حياة كريمة آمنة مستقرة لأهالى قرية عمرو التابعة لمركز مطوبس بمحافظة كفرالشيخ، والتى يبلغ تعدادها السكانى أكثر من عشرة آلاف نسمة تقريباً وأهلها يعملون في الزراعة، بعد أن تم إدراجها ضمن المبادرة الرئيسية لتطوير الريف المصرى، لتغيير واقع حياة المواطنين على نحو أفضل وأشمل لمواكبة الجهود التنموية الأخرى التى تشمل كل القطاعات بالدولة لتفعيل مشروعات المبادرة فى القطاعات المستهدفة لصالح المواطنين.


فى البداية يقول المهندس عبدالحليم عمران، أحد أهالى قرية عمرو ومدير الجمعية الزراعية بعزبة السعادة، لقد وضع الأهالى قائمة بأهم المطالب ويتم تسليمها مكتوبة لرئيس القرية والمدينة وجاء فى مقدمتها طلبنا إعادة هيكلة الوحدة الصحية بعزبة عمرو، إعادة هيكلة مركز الشباب الخاص للقرية، وإنشاء ماكينة صراف- آلي atm لصرف معاشات كبار السن بالقرية، تغيير مواسير مياه الشرب بقطر أكبر لتلبية احتياجات المواطنين، وكذلك تفعيل إنشاء ملعب بالقرية لأنه لا يوجد ملعب يمارس الشباب فيه الرياضة، وتغير مكان مدرسة عمرو القديمة إلى مكان آمن لوجودها على الطريق مباشرة مما يشكل خطراً كبيراً على الطلاب، وتبطين ترعة خليج القنى لوجودها بجوار القرية مما يكون لها خطراً كبيراً على الأطفال والمنازل، وتوسعة الطريق الذي يربط مطوبس بأبوغنيمة، والقرية تفتقر وجود منشآت خدمية بها فلا يوجد سوى وحدة صحية ومركز شباب إداري بدون ملعب، كما نحتاج لإنشاء مجمع سكنى للقضاء على ظاهرة التعدى على الأرض الزراعية والعشوائيات لأن تعداد سكان القرية زاد عن عشرة آلاف نسمة بتوابعها الجواد الغربى وعزبة توفيق، وأهل القرية يعملون في الزراعة ولا توجد مهنة أخرى لهم ونطالب بالاهتمام بهم.


ويقول أيمن مبروك سعد علي أحد أهالى القرية، إن المواطنين يعيشون على أمل اهتمام وزارة الكهرباء بالقرية لأن جميع أسلاك الكهرباء غير صالحة وبالتالى استبدالها بأسلاك عازلة حماية للمواطنين، وزيادة قدرات وأحمال الكهرباء بمحولات كهربائية وفيما يخص قطاع التعليم نأمل الاهتمام بالعملية التعليمية وتزويدها بأجهزة الحاسب ومعامل الأوساط، بالإضافة إلى حاجة العزبة إلى إعادة تأهيل وترميم منازل المواطنين البسطاء والذين هم تحت خط الفقر وتقديم مساعدات شهرية للأسر غير القادرة على مجابهة متطلبات المعيشة.


وطالب مسعد مرشدي قطب شكر أحد أهالى القرية، بتوفير مدفن صحى للقمامة، ورصف الطرق للقرية بالكامل، وتفعيل دور الوحدة المحلية ومجلس المدينة ومديرية الصحة لتقديم الدعم للوحدة الصحية بالقرية لخدمة المواطنين وإمدادها بالأدوية والأجهزة لأنها خاوية لا تؤدى دورها المنوط به للأهالى، وتفعيل وحدة طب الأسرة بالإدارة لأهالى القرية، مع تدعيم الوحدة بالأجهزة الطبية اللازمة والأمصال اللازمة، وتفتقر القرية لوجود منشآت خدمية كثيرة تخدم المواطنين وتلبى احتياجاتهم، حيث إن الموجودة بالقرية هى فقط وحدة صحية ومركز شباب إداري بدون ملعب ولا توجد أى منشآت خدمية أخرى تخدم البنية التحتية لآلاف من أهالى القرية.

اقرأ أيضا|حملات لإزالة الإشغالات في البدرشين بالجيزة | صور


ويطالب محمد أبوالفتوح السيد الأمشيطى، بضرورة تبطين ترعة القرية التى تروى أكثر من 300 فدان وتعد أحد مصادر التلوث بالقرية وتخترق الكتلة السكنية بطول حوالى 400 م ضمن المشروع القومى لتبطين الترع والمصارف، بهدف القضاء على مشاكل نقص مياه الرى بالنهايات، كما تكمن خطورتها فى أنها تمر بجوار الكتلة السكنية للقرية الأمر الذى يشكل خطورة بالغة على الأطفال الذين يلهون على حافتها مما تهدد حياتهم للخطر لا محالة وتتسبب فى سقوطهم بالترعة وتعرضهم لمخاطر الغرق، ناهيك عن انتشار الفئران والحشرات والناموس والنباتات العشوائية.

ويشير فتحى البيلى عمدة قرية عمرو، إلى أنه تم الاتفاق على تنفيذ عدد من الإجراءات المحددة لضمان التواصل المستمر والمتابعة الدائمة لأعمال المبادرة الرئاسية سواء من جهاز التعمير واللجان المختصة بديوان عام المحافظة المشرفة على تنفيذ المبادرة، بجانب قيام المنسق بحضور الحوارات المجتمعية التى يتم عقدها بمجالس القرية بهدف وضع وترتيب الأولويات والاحتياجات الأساسية فى القطاعات الحيوية الخدمية التى تمس حياة المواطنين وفقاً للمعايير التى حددتها رئاسة مجلس الوزراء.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي