بعد شهرين من الجريمة

عائلة يوسف حلمي تطالب بالقصاص من المتهم في قضية القتل والسرقة

يوسف حلمي فارس ضحية السرقة
يوسف حلمي فارس ضحية السرقة

بعد شهرين من الجريمة، مرت الأيام سريعاً ولم تتوقف دموع والدي وأشقاء يوسف حلمي فارس والذي راح ضحية غدر لصين شابين قتلاه من أجل سرقته ليلة عيد القيامة المجيد بعد أن استدرجاه طمعاً في سرقة هاتفه الثمين وعندما أتت الفرصة استدرجاه في سيارة بعيداً عن المنزل، وقاموا بسرقة هاتفه وشنقوه بحزامه رغم مرور الشهرين إلا أن المتهمين لما يحالا لمحكمة الجنايات وتأخر تقرير الطب الشرعي عنهم ومازال أهل الضحية ينتظرون القصاص العادل والأمثل للمتهمين.

طالب حلمي فارس والد ضحية الغدر يوسف النائب العام بسرعة إنهاء التحقيق وإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات في المحضر رقم 2817 لسنة 2021 إداري مركز شرطة القوصية، وسرعة تسليم تقرير الطب الشرعي، وأضاف أننا نتمني أن نري القصاص العادل واعدام المتهم بقتل أبني يوسف والذي كان بسمة المنزل بالكامل وينير منزلنا.

 

وقالت والدة الطفل يوسف مرسيل شفيق إننا ننتظر وكلنا ثقة في النائب العام والقضاء المصري لن يترك دم أبننا يضيع هدراً ولكن تأخر قرار إحالة المتهمين لمحكمة الجنايات وكل يوم حزننا يزيد عن ما قبله لتأخر القصاص، وتمر الايام ثقيلة مؤلمة دون أن نري القصاص ونريد بأي شكل سرعة إنهاء التحقيقات واحالة القضية إلى محكمة الجنايات ولن يشفي صدورنا إلا تلك الكلمة "اعدام" المتهم.

ليلة العيد

خرج يوسف حلمي ١٤ سنة من منزله مرتدياً ملابس العيد بعد أن أخبر والدته أنه ذاهب للعب البلاستيشن مع زملاؤه من الصبيه في مركز القوصية واعطته والدته أموال العيدية وقالت له لا تتأخر في البلاستيشن، وعلى الفور خرج يوسف وأثناء سيره في أحد الشوارع القريبة من المنزل استوقفه أحد شباب الجيران ويدعي جوزيف مطالبًا له بالخروج معه في رحلة لتعلم قيادة السيارات، بعد جدل طويل ونقاش دخل يوسف منزله يطلب من والدته مفتاح سيارة والده ليتعلم عليها قيادة السيارة والتي رفضت والدته مباشرةً.

 

استدراجاه

خرج يوسف وقد أحزنه رفض والدته إعطائه مفتاح السيارة ليجد جوزيف منتظره وبصحبته صديق معه سيارة واخبره جوزيف أنه صديق شقيقه الأكبر وأنه سيقوم بتعليمه قيادة السيارة رغماً عن والديه وبالفعل خرجوا في رحلة وبدأ بتعلم كيف يقود السيارة وعند وصولهم إلى منطقة غير مأهولة خلف مدرسة التجاريين مع وقت الليل طلبا منه جوزيف وصديقه النزول.

 

وقفة الموت

توقفت السيارة بصورة مرعبه وكأنها وقفت الموت جاء طلب جوزيف ليوسف كصدمة كبري عندما ابلغه بالنزول من السيارة في هذه المنطقة الغير مأهولة والزراعية فاستشعر قلب الصبي الخطر من الموقف والذي لم يعرف سببه، وحاول يوسف تخفيف الموقف قائلاً لهما ساعطيكم كل ما تريدون فقام جوزيف بخلع حزام السروال الخاص بيوسف وقام بلفه حول عنقه وقام بجذبه بقوة صدرة قرقعة مخيفة وسقط الصبي جثة هامدة.

السرقة والموت

وعلى الفور قام بتفتيش يوسف والحصول على كل ما في جيوبه من أموال والهاتف الآيفون بعد أن اغلقه وقام بالعودة بالسيارة إلى المنزل وقاموا بالدخول إلى منازلهم معتقدين أنهما افلتا من الجريمة، اقترنت الجريمة الأولى وهي القتل العمد بجريمة السرقة، ليصبح الاتهام في جريمتين، في منزل يوسف زاد القلق مع تأخر الليل وهاتفه مغلق ولكن الهاتف مربوط بهواتف الأسرة بالكامل فتتبعوا أثر خط سير هاتف يوسف والذي ابلغهم بمنزل جوزيف وبالفعل ذهبوا إلى جوزيف يسألونه عن يوسف ونفي أي معرفة به أو بهاتفه.

بلاغ الحقيقة

وعلى الفور انتقلت الأسرة بالكامل إلى مركز شرطة القوصية وقاموا بتحرير محضراً ضد جوزيف أن هاتف يوسف بحوزته والسبب تأكيد موقع آبل أن الهاتف في هذا المنزل، وعلى الفور تلقي اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط إخطاراً من اللواء وائل نصار مدير إدارة البحث الجنائى بأسيوط يفيد وصول بلاغاً لمركز شرطة القوصية بإختفاء يوسف حلمي فارس ١٤ سنة  واتهام جوزيف عطية والسبب ان هاتفه يظهر على تطبيق آبل بحوزة الأخير لتظهر حقيقة الواقعة.

كشف الجريمة

تشكل فريق مباحث تحت إشراف العميد أحمد بديوي رئيس مباحث مديرية أمن أسيوط، وضم كل من الرائد محمد جمال عبد الناصر رئيس وحدة المباحث، ومعاونيه وبمراجعة برنامج آبل توصل رجال المباحث لموقع مقتل يوسف والذي تبين من خلال البرنامج أنه أخر مكان كان الهاتف مفتوح فيه وتم التوصل إلى الجثة وبضبط المتهم جوزيف دل على الهاتف وشرح تفاصيل الحادثة، واخبر المباحث أنه حقد على الصبي لغني والديه وأنه حاول سرقته ولكن خاف من الفضيحة.

صورة المتهم بقتل يوسف حلمي فارس


اقرأ أيضا| كورونا يعطل أعمال الترميم والتنقيب..  الوباء يحاصر آثار منقباد 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي