هاني رسلان: بعد فشل الملء الثاني لسد النهضة.. الحل العسكري سيظل قائم

الدكتور هاني رسلان، مستشار مركز للدراسات السياسية والإستراتيجية
الدكتور هاني رسلان، مستشار مركز للدراسات السياسية والإستراتيجية

 

قال الدكتور هاني رسلان، مستشار مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية، إن مصر لديها رفض ثابت لأي حل جزئي لقضية سد النهضة، وإذا وافقنا على الملء الثانى سيعطي مشروعية للسد، منوها أن مصر تؤكد ضرورة اتفاق شامل سيشمل الملء والتعبئة، لأن إثيوبيا لها باع طويل من المراوغة.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "آخر النهار"، المُذاع عبر فضائية "النهار"، أن أمريكا ترفض التحرك العسكري، لأن هذا التحرك سيكون بداية لتفكك الدولة الإثيوبية، والمنطقة ستتحول إلى جحيم، لأن هناك مشاكل عديدة في إثيوبيا، وصراعات قبلية وكراهية متبادلة بين الأطراف هناك.

ولفت "رسلان"، إلى أن أمريكا تتحدث عن حل لأزمة السد بتسوية بين الأطراف، مقابل تنمية اقتصادية لإثيوبيا، منوها أن إثيوبيا تعاني من ضغوط مختلفة.

وأكد، أنه بعد فشل إثيوبيا في الملء الثاني بسبب فشلها في إتمام التعلية المطلوبة ، منوها أن إثيوبيا كانت تخطط لتجميع 18 مليار متر مكعب من المياه، والآن لن تنجح إلا في تخزين حوالي 8 مليار متر مكعب، ولهذا فإن الخيار العسكري سيظل قائم، لأن التحرك العسكري كان سيضر السودان في حال نجحت إثيوبيا في تخزين 18 مليار متر مكعب.

إقرأ أيضاً .. «أبو الغيط»: الأمن المائي لمصر والسودان من أهم قضايا الأمن القومي العربي

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي