تحلق فوق المناطق الخطرة| تطوير «درون جديد» لإنقاذ البشر أثناء الكوارث

«درون» لإنقاذ البشر أثناء الكوارث
«درون» لإنقاذ البشر أثناء الكوارث

 

طور فريق من العلماء الألمان، نظاما يسمح لرجال الإنقاذ بالتحليق بطائرات مسيرة (درون) فوق مناطق الكوارث، وتحديد مكان  الأشخاص المحاصرين، عن طريق صرخاتهم طلبا لإنقاذهم.

وتحمل الطائرة المسيرة 60 ميكروفونا رقميا لإجراء تجربة عملية، وعلى عكس الميكروفونات التقليدية، فإن الميكروفونات الرقمية لا تحتاج إلى بطاقة صوت، وهي أقل بكثير في الحجم، مما يسهل نشرها على الطائرات المسيرة.

ووفقا لموقع "Acoustical Society of America"، فقد تم الكشف عن النظام الجديد بواسطة ماكاريلا فاريلا من معهد "فرونهوفر" الألماني، عبر تطبيق اجتماعات الفيديو "زووم"، في المؤتمر السنوي للجمعية الصوتية الأمريكية.

وقالت فاريلا، بحسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: "إذا كان هناك مبنى ينهار أو وقعت مأساة مثل زلزال، فإن الناس سيكونون تحت الأنقاض، وسيحتاج عمال الإنقاذ للتصرف سريعا من أجل نجدتهم، ولكن من الصعب عليهم تحديد مواقع الضحايا، ولكننا قادرون على مساعدتهم بمنتهى السهولة لرصدهم في حال استخدمنا طائرات مسيرة تلتقط الصرخات البشرية والأنواع الأخرى من الضوضاء".

وأضافت: "بدأت عملية إنشاء هذه الطائرات المسيرة، الباحثة عن الصراخ، بتجميع قاعدة بيانات من الصرخات وغيرها من الأصوات "المندفعة" التي يصدرها الناس عندما يحاولون جذب انتباه رجال الإنقاذ، مثل التنصت والتصفيق.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي