«الجزاء من جنس العمل» .. نهاية مآساوية لأشهر مغتصب للنساء في الهند

المغتصب أكو ياداف
المغتصب أكو ياداف

 

صنفت الهند من أكثر الدول التي يتعرض نسائها للاغتصاب في عام 2018، حيث سجلت الدراسات بأنه في ذلك العام كان يحدث كل ربع ساعة حادث اغتصاب، وعادت قصص الاغتصاب في الهند تروى من جديد خصوصًا بعدما ظهرت المنتجة «سواستي شوكلا بويك» لتروي قصة مقتل أشهر سفاح ومغتصب عرفته الهند وهو المغتصب «أكو ياداف»، وقصة قتله التي لن تحدث مرة آخرى في التاريخ. 


واتهم «أكو ياداف» في عام 2004 بقتل 3 من السيدات واغتصاب وتعذيب 40 سيدة على مدار 13 سنة، واستطاع  «أكو ياداف» أن يفلت من أفعاله طوال هذه السنوات بسبب الرشوة والمفاهيم العقيمة التي كانت منتشرة في الهند في تلك الحقبة الزمنية. 

وظهرت المنتجة «سواستي شوكلا بويك» عبر فيديو على «التيك توك»، سترجع فيه محاكمة المغتصب الشهير «أكو ياداف». 

والمحاكمة كانت في الساعة الثالثة من مساء يوم 13 أغسطس عام 2004، حيث حكم عليه القاضي بالإعدام، ولكن حدث شئ غريب، ففي الوقت الذي قامت الشرطة بنقله من المحكمة للسيارة فوجئ رجال الشرطة بـ200 سيدة من منطقة «كاستوربا ناجار» الفقيرة في الهند، يحملن الحجارة والسكاكين والفلفل الحار وقاما بتقطيع جسده ب70 طعنة تقريبًا.

 


الغريب في قصة «أكو ياداف» أن هذا الحادث غير عادي، ومن الصعب أن يتكرر مرة أخرى في التاريخ، حيث أن داف لم يُقتل في الأزقة المظلمة في أحد الأحياء الفقيرة بل مات على سلالم محكمة مقاطعة ناجبور. 

 

 

وعندما تم القبض على تلك النساء من قبل الشرطة، صرحت النساء بأن داف قام بترويع أكثر من 300 أسرة في كاستوربا ناجار لأكثر من عقد من الزمن، وقام باقتحام منازل تلك الأسر بحثًا عن الأموال والملذات.

 

ومنذ عام 2004، بدأت أصوات النساء في الهند تتعالى لإعدام كل شخص يقوم بالاعتداء أو يغتصب سيدة، وذلك وفق ما نقلته صحيفة ««theguardian.    

 

اقرأ أيضًا| «بأي ذنب قتلت».. مقتل فتاة جامعية بالأردن يشعل مواقع التواصل الاجتماعي