خلال ندوة «مستقبل وطن»..

سعفان: الدولة جادة في اتخاذ القرارات التي تحسن أوضاع العمالة

وزير القوى العاملة
وزير القوى العاملة

نظم حزب مستقبل وطن، ورشة عمل، اليوم الأربعاء، تحت عنوان "العمل والعمال.. فى ظل رؤية مصر 2030"، بحضور الدكتور محمد سعفان، وزير القوى العاملة، والمهندس أشرف رشاد الشريف، الأمين العام والنائب الأول لرئيس الحزب.

كما حضر النائب عادل عبد الفضيل رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، والنائبة سولاف درويش وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، والنائب سيد نصر، أمين العمال والفلاحين بالحزب، والنائب محمد صلاح أبو هميلة، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الشعب الجمهورى، وعددا من قيادات الأمانة العامة والأمناء المركزيين وأعضاء الحزب، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن الحزب بعدد من المحافظات.

فى بداية حديثه، رحب النائب أشرف رشاد الشريف، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، فى مقر الأمانة العامة بحزب مستقبل وطن، بحضور الوزير وقيادات الحزب التنظيمية، وأيضا أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، مشيرا إلي أن ورش العمل التى تعقد بمقر الحزب وصلت حتى الآن لنحو 37 ورشة تتضمن أسئلة وإجابات على جميع القضايا التى تناقش، مشيرا إلي أنه تم التوقف فيها إبان فترة كورونا، ولكن مع انضباط الأوضاع عادت من جديد مرة أخري.

ووجه "رشاد" فى حديثه للقيادات الحزبية وأعضاء المجلسين، أن مثل هذه الورش ليست حكرا على الأمانة المركزية، ولكن لا بد أن يتم عقدها بمختلف المحافظات ما بين قيادات الحزب وكافة ممثلي السلطة التنفيدية بمختلف المحافظات حيث المحافظين ووكلاء الوزارات وكافة ممثلي السلطة التنفيذية ومن ثم الحوار المباشر فيما يخص كل قضايا الوطن والمواطن.

ولفت النائب أشرف رشاد الشريف، إلى أن محمد سعفان، وزير القوي العاملة، نموذج رائع ونعتز بوجوده فى ورشة العمل لحزب مستقبل وطن، مؤكدا: "لا يستطيع أحد  يقلل من دور العمال علي اختلاف العصور فى بناء النهضة ومصر الجديدة، ومن ثم لابد أن تكون قضاياهم دائما علي طاولة مناقشات وحوارات مستقبل وطن مع ممثلي الحكومة".

وأدار الجلسة، سيد نصر، أمين العمال والفلاحين بحزب مستقبل وطن، مرحبا بمشاركة الدكتور محمد سعفان، وزير القوي العاملة بورشة عمل  الحزب "العمل والعمال" وذلك فى ضوء ورش العمل التى تعقد بمقر الحزب للحوار المتواصل بين قيادات  وأعضاء الحزب مع ممثلي السلطة التنفيذية، مع التطرق لجميع القضايا التى تهم المواطن والنقاش حولها من أجل أن تكون علي طاولة نقاش الحكومة دائما.

وأكد "نصر"، أن أمانة العمال والفلاحين بالحزب حصلت علي الدعم والرعاية الكاملة من النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن، زعيم الأغلبية النائب أشرف رشاد، من أجل أن يكون لها دور فعال علي أرض الواقع من أجل أن تكون قضايا العمال دائما علي طاولة مناقشتها، وهو ما تم ترجمته على أرض الواقع.

ونوه: "كان فى الماضي قضايا العمال دائمًا علي طاولة مناقشات اتحاد عمال مصر، وأدائهم جيد، لكن فى الفترة الأخيرة رأي الحزب أن يكون للأمانة دور فعال علي أرض الواقع، وورشة عمل اليوم ترجمة لهذا الاهتمام بأن يتم مناقشة قضايا العمال والحوار بشأنه".

وأشار أمين العمال والفلاحين بحزب مستقبل وطن، إلي أن وزير القوي العاملة محمد سعفان من أكثر القيادات التي تعمل علي تسهيل عمل الأمانة ومساندة دورها من أجل التغلب عليها ووضع حلول لها، مؤكدا أن الوزير أحد القيادات فى مؤسسات الدولة الداعمة لقطاع العمال والفلاحين.

في الوقت نفسه، أكد النائب عادل عبد الفضيل، رئيس لجنة القوي العاملة بمجلس النواب، أن الشأن العمالي من أولويات حزب مستقبل وطن، مشيرا إلى أن مصر بها نحو 30 مليون عامل بالقطاع الخاص والعام، ومن ثم الاهتمام بقضاياهم وشأنهم ضرورة مهمة.

ولفت رئيس لجنة القوي العاملة بمجلس النواب إلي أن جميع قضايا العمال والعمل تشغلنا دائما ونضعها علي أولوياتنا دائما،  مشيرا إلي أن ورشة العمل اليوم فرصة لتوجيه كافة التساؤلات من جانب النواب لوزير القوي العاملة الدكتور محمد سعفان التى تخص منظومة العمل بمصر.

من جانبها، أكدت النائبة سولاف درويش، وكيل لجنة القوي العاملة بمجلس النواب، أن ملف العمل والعمال من أهم ملفات حزب مستقبل وطن، موجهة الشكر لقيادات الحزب وزعيم الأغلبية أشرف رشاد، النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن علي وضع هذا الملف علي دائرة مناقشات ورش العمل التى تعقد فى الحزب خلال الفترة الأخيرة.

وأكدت النائبة أن ملف العمال وقضاياهم كبيرة ومن ثم وضعها علي طاولة المناقشات سواء في الحزب أو البرلمان يؤكد الاهتمام الكامل بحقوقهم والعمل على وضع حلول لها على أرض الواقع.

فيما استعرض محمد سعفان، وزير القوى العاملة، الجهود المصرية لرفع اسم مصر من ضمن قائمة منظمة العمل الدولية، قائلا:"منظومة العمل فى مصر تقوم على طرفين هما أصحاب الأعمال والعمال، وأنا كنت موجود فى صفوف العمال لمدة تزيد عن 30 عاما، وبالتأكيد استفدت الكثير من الخبرات نتيجة الاحتكاك المباشر بالتنظيم النقابى، ودعم العمال ومساندتهم أمر طبيعى لا مزايدة عليه".

واستكمل وزير القوى العاملة:" قانون المنظمات النقابية شهد دفاع كبير من أجل إعلاء مصلحة العمال لصالح التنظيم النقابى، والحكومة حريصة طوال الوقت على أن يكون هناك توازن بين طرفى العمالة فى مصر، وتكون هى طرف أصيل فى هذه العلاقة، وبالتالى هناك 3 محاور تعتمد عليها المنظومة، العمال وأصحاب العمل، والحكومة، التى تستهدف طوال الوقت توفير مناخ مناسب للعمل وتحقيق الاستقرار الكامل الذى يصب فى النهاية لدعم واستقرار الاقتصاد القومى".

ولفت وزير القوى العاملة، إلى أنه فى عام 2008 كان هناك بعض الشكاوى من قبل العمال نتج عنها وضع مصر ضمن قائمة منظمة العمل الدولية بشأن حقوق العمال، حيث كان هناك ملاحظات على قانون المنظمات وقانون العمل التى وضعت مصر لفترات طويلة فى القائمة، ولهذا تعمل الوزارة طوال الوقت على تحقيق الإستقرار بين عناصر المنظومة العمالية وألا يكون هناك تأثير سلبى على العمال ورفع اسم مصر من ضمن قائمة منظمة العمل الدولية".

وأشار وزير القوى العاملة، إلى أن المجلس الأعلى للحوار يعمل طوال الوقت على أن يكون همزة الوصل بين العمال والسلطة التنفيذية يما يخص ملف العمال، متابعا:" بدأنا خطة لوضع مصر فى عيون المنظمة الدولية وتصحيح أية ملاحظات لديها بشأن ملف العمال، وبالفعل خرج قانون المنظمات النقابية وتم إجراء تعديل عليه بشأن اللجان النقابية، حيث تم تقليص عددها إلى 50 بعدما كانت 150"، لافتا إلى أن زيادة عدد اللجان يعطى انطباع لدى المنظمة بأن هناك مناهضة للعمل والعمال".

واستكمل سعفان: "بعد إجراء التعديل على القانون، ورفع اسم مصر من القائمة، خرج تصريح إعلامى تسبب فى إعادة وضع مصر فى القائمة القصيرة مرة أخرى من قبل منظمة العمل الدولية"، قائلا: "فى حال إن يتعلق الأمر باسم مصر علينا أن نكون حريصين على كل حرف يخرج حتى لا يتسبب فى أى ضرر للدولة المصرية".

ولفت سعفان، إلى أن الدولة المصرية جادة فى اتخاذ كافة القرارات التى تهدف لتحسين أوضاع العمالة، وتعديل أى شيء موجود، قائلا:" احنا معندناش حاجة نخبيها، والمنظمة رفعت اسم مصر من القائمة هذا العام، ولازم نكون حريصين على اسم مصر في أي وضع من الأوضاع".

كما قال إنه لا يغفل علي أحد وضع الجهاز الإداري فى الدولة خلال الفترة الماضية، وما يتم من جهود بشأن تطويره والنهوض بأوضاعه من أجل دعم خطوات الاصلاح الإقتصادي التى تتم  فى الشارع المصري.

وأكد سعفان أن مصر بها نحو 3 ملايين منشأة كبري تتعامل مع العمال والمنظومة الخاصة بالقوي العاملة تتعامل مع هذه المؤسسات والمنشأت بكل جدية.

وفى نهاية الندوة، قدم المهندس أشرف رشاد الشريف، درع الحزب للوزير محمد سعفان، تكريما لدوره وعلي ماقدمه من انجازات فى وزارة القوى العاملة، مقدما الوزير الشكر للحزب وقياداته.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي