أستاذ جيولوجيا وموارد مالية: سد النهضة ليس مشروع أمان لإثيوبيا بل سياسي

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

 

أكد عباس شراقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة أن السد العالي له أهمية كبيرة ويعد من أعظم المشروعات في تاريخ مصر ولولا السد العالي كانت الفيضانان تصل شوارع مصر.

وأضاف شراقي خلال كلمته في مؤتمر المجتمع المدني وبناء الوعي تحديات اللحظة الراهنة والتي تنظمه الهيئة القبطية الإنجيلية، أن السد العالي ليس عوضا للموارد المالية بل هو حماية لمصر من الفيضانات التي شهدتها قبل بنائها .

 

وتحدث شراقي عن قضية سد النهضة بأنه ليس مشروع آمان لإثيوبيا بل هو هدفه سياسي بالتعاون مع السياسة الأمريكية لتحقيق مصالح بين الطرفين، وهذا ما يريده ملس زيناوي رئيس الوزراء الإثيوبي أن يربط اسمه باسم  مشروع ضخم مثل سد النهضة، مثلما فعل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر  عندما أنشئ في عهده السد العالي.

وأشار إلى أن إثيوبيا  لديها ١١ نهرًا، وأقيم بها سد جيبه ٢ مند عدة سنوات طوله 26 كيلو متر إلا انه تعرض للانهيار مرتين أثناء إنشائه وقبل افتتاحه حدث له انهيار  كامل بسبب الفيضانان التي حدث ذلك الوقت . 

 

وتابع أن هناك  العديد من السدود في أمريكا والصين تعرضت للانهيار وهي دول متقدمة، فما بإثيوبيا وهي دولة فقيرة وليس لديها طبيعة جيولوجية مما يعرض سد النهضة إلى الانهيار .

 

وبشان خوف الشعب المصري والسوداني بشان تحكم الجانب الإثيوبي في الموارد المائية في مصر والسودان.

وأكد شراقي أن هذا لما يحدث بسب أن إثيوبيا دولة حديثة وليس لديها بحيرات او صحراء لتخزين المياه والاستفادة منها .

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي