إشادات دولية بالتجربة المصرية

نهضة تعليمية واستثمار فى المحتوى المعرفى والرقمى

 بناء 75 ألف فصل و70 مدرسة يابانية وتكنولوجية
بناء 75 ألف فصل و70 مدرسة يابانية وتكنولوجية

 


بقرارات حاسمة دفع الرئيس عبد الفتاح السيسى عجلة التعليم للأمام خلال 7 سنوات، ليتوقف تراجع تصنيف مصر الدولى ونبدأ فى التقدم نحو الأمام لأول مرة منذ عقود، بينما جاءت ضربة البداية بحل أكبر مشاكل التعليم وهى أزمة الإتاحه، حيث تم بناء 75 ألف فصل بتكلفة 24 مليار جنيه.
وكعادة الرئيس دائما الحلول يجب أن تكون جذرية، وبدأ علاج المشاكل المزمنة فى التعليم المصرى والتى أدت لتراجعه خلال العقود الماضية، ووجه بضرورة الاستثمار فى المحتوى المعرفى، ونفذ التكليف د.طارق شوقى، ومنذ شهر أغسطس عام 2014، بدأ أول استثمار فى المحتوى التعليمى بإطلاق بنك المعرفة الذى خرج للنور فى يناير 2015 بالتعاون مع كبرى المؤسسات العلمية الدولية لتطوير التعليم.
وفى أبريل 2016، بدأ العمل على 6 محاور للتطوير، منها بناء نظام جديد من رياض الأطفال وتغيير نظام التقييم فى الثانوية العامة، والتعلم من التجربة اليابانية، فيما يشهد العام الدراسى المقبل دخول 5 مدارس جديدة إلى منظومة المدارس المصرية اليابانية ليصبح إجمالى عدد المدارس 48 مدرسة فى 25 محافظة، والتى تدرس المنهج المصرى الجديد، بالإضافة إلى أنشطة التوكاتسو اليابانية التى تعمل على تنمية شخصية الطفل وتغرس فيه الانتماء والعمل الجماعى.
وبالتوازى حل مشكلة الكثافات بالفصول، تم إنفاق 100 مليار جنيه على التعليم الجامعى وقبل الجامعى، لرفع جودة مستوى التعليم، وكان أهم النتائج امتلاك مصر لواحدة من أفضل المناهج على مستوى العالم فى منظومة التعليم الجديدة التى انطلقت من رياض الأطفال، بشهادة كبرى المؤسسات الدولية وتم تنفيذها بأيدى مركز تطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم وبتعاون مع كبرى الجهات التعليمية العالمية.
كما تم تطوير التعليم الفنى وإطلاق مدارس التكنولوجيا التطبيقية بمختلف محافظات مصر وإدراج المزيد من التخصصات التى يحتاجها سوق العمل المصرى، وتخطى عدد مدارس التكنولوجيا التطبيقية 22 مدرسة تكنولوجيا تطبيقية، بــ 7 محافظات مختلفة، تضم مختلف التخصصات والمجالات كصيانة وإصلاح السيارات، وتشكيل وتشغيل المعادن، والبرمجة ونظم المعلومات الإليكترونية، .
وتم إطلاق مناهج جديدة فى 100 مدرسة صناعية وزراعية وتجارية وفندقية، ويتم التوسع فى العدد سنويا، قائمة على مبدأ الجدارات وهو ربط التعلم بالمهارة والسلوك لكل تخصص.
كما تم إنشاء 15 ألف فصل فى القرى الأكثر احتياجا، وإنشاء 13 مدرسة جديدة للطلاب المتفوقين، وإحلال وتجديد 1،3 مليون مقعد، وإنشاء 43 مدرسة مصرية يابانية، و11 مدرسة تكنولوجيا تطبيقية للتعليم الفنى بشراكة ثلاثية بين وزارة التعليم مع رجال الأعمال ومؤسسات التعليم الدولية، وقريبا هيئة جودة للتعليم الفنى.
وتستعد وزارة التربية والتعليم لإنشاء 93 مدرسة بالمناطق المحرومة من التعليم، ضمن خطة 2021/2022 بإجمالى 1156 فصلا دراسيا بتكلفة 575 مليون جنيه، بجانب إنشاء 24 ألف فصل متنقل لحل مشكلة كثافة الطلاب المرتفعة فى الفصول بأسلوب مبتكر وأقل تكلفة، مما يساعد على توفير حلول مبتكرة لأكثر المشاكل المزمنة فى العملية التعليمية منذ عقود وهى مشكلة زيادة كثافة الطلاب فى المدارس، خاصة فى الأحياء والمدن المزدحمة بالسكان.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي