7 سنوات في عهد الرئيس السيسي.. المصريين بالخارج شركاء التنمية بمصر

 الرئيس عبد الفتاح السيسي
 الرئيس عبد الفتاح السيسي

 

أعاد  الرئيس عبد الفتاح السيسي وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج في الـ 19 من سبتمبر عام 2015 ، وهي تعمل على ربط المصريين بالخارج بالوطن الأم، وتعزيز مشاعر الوطنية والانتماء لديهم، حتى أصبحت الظهير الحكومي لوزارات الدولة.


وتعدّ الوزارة الجهة المختصة بإدارة ورعاية شئون المصريين المقيمين خارج الحدود الجغرافية للدولة المصرية، في إطار من التنسيق والتعاون مع الوزارات والهيئات والجهات الحكومية الأخرى، كما عملت منذ انطلاقها على تسهيل التواصل مع المصريين بالخارج بالسبل المتاحة كافة.

اقرأأيضا|الهجرة تنجح في توفير فرص عمل للمصريين العائدين من الخارج

وكانت أهم الملفات التي عملت عليها وزارة الهجرة هو استخدام القوى الناعمة للمصريين بالخارج وذلك من خلال الفئات الأكثر احتياجًا.

وتم إطلاق عدة حملات لجمع تبرعات مادية وعينية لمصلحة مستشفيات أبو الريش للأطفال، ومستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج ‏سرطان السيدات ‏بالمجان، وإطلاق مبادرة «أصدقاء مستشفى الأورمان من الخبراء المصريين في الخارج» ‏بالأقصر على هامش افتتاح أكبر مؤتمر طبي لعلاج الأورام «الطيور المهاجرة»، فضلاً عن إطلاق وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم لمبادرة "مصر المنصورة" لدعم مركز الكلى والمسالك البولية بالمنصورة والترويج له عالميًا كونه يتميز بكفاءة عالية ولا يقل أهمية عن أي مركز متخصص خارج مصر. 

تبنت الوزارة حملة من المصريين بالخارج لدعم وتنمية قرية الروضة ‏وبئر العبد ومستشفى العريش بشمال سيناء، فضلًا عن المشاركة في ماراثون «اطمن على نفسك» لتسليط الضوء على مخاطر ‏فيروس «سي» والتوعية بطرق الوقاية وأهمية العلاج، بالإضافة إلى تنشيط ‏السياحة الداخلية بمحافظة المنيا‏‏‎ ولدعم مستشفى ‏السرطان بالأقصر، ‏بالإضافة لزيارة السفيرة نبيلة مكرم‏، مركز بهية للاكتشاف المبكر وعلاج ‏سرطان السيدات ‏بالمجان، معلنة عن أنها ستكون سفيرة لمستشفى "بهية" في ‏كل جوﻻتها الخارجية ‏للمصريين المهاجرين بالخارج.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي