الاحتفال بفك رموز حجر رشيد.. إجراءات جديدة لتنشيط السياحة الفرنسية إلى مصر

وزير  السياحة والآثار د. خالد العناني
وزير  السياحة والآثار د. خالد العناني

 

السوق السياحي الفرنسي من أهم الأسواق الوافدة إلى مصر خصوصا أن الفرنسيين عشاق للحضارة الفرعونية العريقة، ويأتون بهدف السياحة الثقافية في مصر المتمثلة في الأقصر وأسوان والقاهرة.

وقام وزير السياحة والآثار د. خالد العناني، بوضع أجندة لتنشيط السياحة الفرنسية في مصر من خلال تنظيم عدد من الاحتفاليات الثقافية بين البلدين خلال عام 2022 منها الاحتفال بمرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد، وإقامة معرض أثري بالتعاون بين متحف الفن الإسلامي بالقاهرة ومتحف اللوفر بباريس لعرض عدد من القطع الأثرية من العصور الإسلامية من مقتنيات كل من المتحفين، بالإضافة إلى بحث إمكانية تبادل الخبرات وآليات توفير الدعم الفني داخل أجهزة الوزارة في مجال المتاحف والمواقع الأثرية، بالإضافة إلى اتفاقيات تعاون لتدريب الآثاريين والمرممين وأمناء المتاحف المختلفة.

اقرأ أيضا| وزير السياحة: إنارة المزارات الأثرية في الأقصر ليلًا قريبًا

يذكر أنه استقبل  الدكتور خالد العناني، بمقر الوزارة بالعباسية، السفير Stéphane ROMATET سفير دولة فرنسا بالقاهرة، وJamel OUBECHOU المستشار الثقافي الفرنسي، والسيدة Yannick LINTZ مديرة قسم الفن الإسلامي بمتحف اللوفر، وذلك بحضور الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ومؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بالوزارة، والدكتور ممدوح عثمان مدير متحف الفن الإسلامي.

 وقد استهل الوزير اللقاء بالتأكيد على عمق العلاقات المصرية الفرنسية حيث تربط الدولتين علاقات تاريخية وحضارية ممتدة وتعاون مثمر في العديد من المجالات منها السياحة والآثار.

وتطرق اللقاء إلى بحث عدد من الموضوعات الهامة التي من شأنها تعزيز سبل التعاون بين البلدين في مجال السياحة والآثار ودفع الحركة السياحية الوافدة إلى مصر من فرنسا لاسيما مع الفتح التدريجي لحركة السياحة والسفر عالمياً والاستمرار في إجراءات تطعيم المواطنين بالأمصال المضادة بفيروس كورونا، حيث تعد مصر من الوجهات السياحية المفضلة لدى السائح الفرنسي لما تملكه من مقومات سياحية متفردة من مناظر طبيعية وشواطئ خلابة وآثار متفردة.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي