تشييع جثامين عائلة مسلمة قًتلت خلال عملية دهس «متعمدة» في كندا

صورة من مراسم الجنازة
صورة من مراسم الجنازة

 

شيّعت في مدينة لندن بمقاطعة أونتاريو الكندية، أول أمس السبت، عائلة مسلمة قُتل أربعة من أفرادها في عملية دهس متعمدة سببت صدمة في البلاد ووصفها رئيس الحكومة جاستن ترودو بـ"الإرهابية".

وقتل أربعة من أفراد عائلة أفضل ذات الأصول الباكستانية- زوجان وابنتهما وجدتها - بينما كانوا يتنزهون بالقرب من منزلهم في مدينة لندن، الأحد الماضي عندما قام شاب يبلغ من العمر 20 عامًا بدهسهم بسيارة بيك-آب كان يقودها.

ونجا نجل آخر للزوجين يدعى فايز (تسع سنوات) لكنه أصيب بجروح خطيرة.

وحضر مئات من الأشخاص في ساحة كبيرة مخصصة للسيارات وملعب لكرة القدم مجاور لمركز إسلامي مراسم عامة في الهواء الطلق السبت أمام التوابيت الأربعة التي لفت بالعلم الكندي.

وقال السفير الباكستاني رضا بشير طرار في كلمة مقتضبة إن "لف نعوشهم بالعلم الكندي الجميل دليل على أن الأمة الكندية بأكملها معهم".

وبثت القنوات التلفزيونية الكندية الكبرى الحدث مباشرة. وبعد خطب والصلاة على أرواحهم، انطلق الموكب إلى المقبرة الإسلامية لدفن سلمان أفضل (46 عامًا) وزوجته مديحة (44 عامًا) وابنتهما يمنى (15 عامًا) وجدتها طلعت (74 عامًا). وهز مقتلهم المسلمين في كندا.

وقال علي إسلام أحد أقرباء مديحة سلمان "لسنا وحدنا في ألمنا"، مشددًا على أن ما لحق الهجوم من انفعالات ورسائل التعزية التي جاءت من كل الجهات "تشكل خطوة أولى في إيجاد طريق نحو التعافي". وأضاف "أدركنا أن عائلتنا الأوسع كانت أكبر بكثير مما كنا نتخيله".

وأشار ساجد علي محمد، أحد المشاركين في المراسم، إلى أنه هذه المرة وُصِف الفعل بـ "الإرهابي"، بينما كان سيتم التركيز منذ وقت ليس ببعيد على المرض العقلي لمرتكب الاعتداء.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي