موقع صيني يحذر من دمج البطاطس المقلية مع الطماطم

دراسة حديثة|  تحذر من دمج البطاطس المقلية مع الطماطم
دراسة حديثة|  تحذر من دمج البطاطس المقلية مع الطماطم

 

القلي العميق طريقة طهي شائعة مستخدمة في جميع أنحاء العالم، غالبًا ما تستخدمه المطاعم وسلاسل الوجبات السريعة كطريقة سريعة وغير مكلفة لإعداد الأطعمة.

تشمل الأطعمة المقلية الشهيرة الأسماك والبطاطس المقلية وشرائح الدجاج وأصابع الجبن، ويمكنك قلي أي شيء تقريبًا.

كثير من الناس يحبون طعم الأطعمة المقلية، ومع ذلك ، تميل هذه الأطعمة إلى أن تكون غنية بالسعرات الحرارية والدهون المتحولة ، لذا فإن تناول الكثير منها يمكن أن يكون له آثار سلبية على صحتك ك، نقلاً عن موقع هيلثي لاين الطبي. 

كما تتميز البطاطس بتعدد استخداماتها، وتمنح نسبة عالية من الشبع، كما تحتل مرتبة متقدمة بين أعلى الخضروات المزروعة والمستخدمة كمواد أساسية لخدمة المتطلبات الغذائية للإنسان.

حذر موقع "سوهو" الصيني من دمج البطاطس المقلية مع الطماطم، لصعوبة امتصاص الجسم للعناصر الغذائية المفيدة، فضلا عن إحداث اضطراب في الجهاز الهضمي.

وأشار الموقع إلى وفرة النشا والبروتين في البطاطس، مما يحسن عملية الهضم، كما تساعد في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم لاحتوائها على البوتاسيوم.

كما تساعد البطاطس في التخلص من السموم في الجسم، بالنسبة للنساء، فهي مفيدة في الحفاظ على الجمال والشباب لوجود الألياف فيها.

وينصح الخبراء بعدم تناول البطاطس المقلية لأن المحتوي الخالي من الدهون يكاد يكون معدوما بعد القلي في الزيت، ولكن يمكن تناولها مسلوقة أو مشوية.

يشار إلى أن العلماء حذروا من الآثار السلبية لمادة الأكريلاميد، التي تتكون نتيجة للطهي أو القلي لفترة طويلة على درجات حرارة عالية، خاصة وأنها مادة مسرطنة.

الأطعمة المقلية قد تحتوي على مادة الأكريلاميد الضارة :

مادة الأكريلاميد مادة سامة يمكن أن تتكون في الأطعمة أثناء الطهي بدرجة حرارة عالية ، مثل القلي أو التحميص أو الخبز.

يتكون من تفاعل كيميائي بين السكريات وحمض أميني يسمى الأسباراجين.

عادةً ما تحتوي الأطعمة النشوية مثل منتجات البطاطس المقلية والمخبوزات على تركيزات أعلى من مادة الأكريلاميد .

وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنه يشكل خطرًا على عدة أنواع من السرطان .

ومع ذلك ، فقد استخدمت معظم هذه الدراسات جرعات عالية جدًا من مادة الأكريلاميد ، تتراوح من 1000 إلى 100000 ضعف متوسط ​​الكمية التي قد يتعرض لها الإنسان من خلال النظام الغذائي .

في حين أن عددًا قليلاً من الدراسات البشرية قد حققت في تناول مادة الأكريلاميد ، فإن الأدلة مختلطة.

وجدت مراجعة واحدة ارتباطًا متواضعًا بين الأكريلاميد الغذائي في البشر وسرطان الكلى وبطانة الرحم والمبيض .

تشير دراسات أخرى إلى أن مادة الأكريلاميد الغذائية لدى البشر لا ترتبط بخطر الإصابة بأي نوع من أنواع السرطان الشائع .

اقرأ أيضا| أسهل طريقة لعمل «سلطة الفجل»