انتبه....جهازك المناعي مسئول عن كفاءة لقاح كورونا  

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

جهاز المناعة هو جهاز متكامل يتكون من العديد من الأعضاء والخلايا والأنسجة تتعاون جميعها في حماية الجسد من كل المخاطر الخارجية والداخلية، لذلك فإن جهاز المناعة هو الحصن القوي الذي يعتمد عليه الجسم في مواجهة جميع الأمراض الذي يتعرض لها، و تعرض الجهاز المناعي نفسه لأي مشكلة صحية قد يكون تهديدا لصحتك بالكامل.

وأثبتت الدراسات والبحوث التي تم إجراؤها على لقاحات فيروس كورونا وهي (لقاح Pfizer – لقاح AstraZeneca – لقاح Johnson & Johnson- ولقاح سينوفارم) أن نسبة نجاح عمل اللقاح أو فاعليته للحماية من الإصابة بفيروس كورونا تتراوح ما بين ٦٦ % الى ٩٥ % ( تختلف النسبة باختلاف اللقاح و الجرعة المأخوذة والحالة الصحية)

 

وعلى الرغم من ذلك إلا أن هناك بعض الأعراض التي قد تشعر بها بعد أخذ اللقاح ومن تلك الأعراض ألم مصحوب بتورم في مكان الحقن وصداع مستمر وآلام في العضلات والعظام وارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ ،ولكن تلك الأعراض لا تعد مشكلة بالعكس أنها تشير إلى أن الجسم بدأ في استجابته المناعية لتكوين أجسام مضادة ضد الفيروس، ولا تستمر لفترة طويلة فقط بضع أيام، وفي حالة استمرار تلك الأعراض أو زيادتها عليك استشارة طبيب متخصص.

 

وبالرغم من النسب المؤكدة والنتائج الواضحة من فاعلية لقاح كورونا إلا أنه لم يتم تحديد أي آثار جانبية طويلة المدى لللقاح ومازال الباحثون والمتخصصون يعملون على هذا الأمر ،وفي جميع الأحوال فإن تلقي لقاح الفيروس وأخذ الجرعة أمرا هاما ومهما كانت آثاره الجانبية قصيرة المدى قوية إلا أنها أقل بكثير من خطر الإصابة بفيروس كورونا ،ولكن علينا تسليط الضوء مرة أخرى على أهمية ودور جهاز المناعة في هذه العملية، إن كنت قد علمت أن لجهازك المناعي دور أساسي في تكوين أجسام مضادة وفي مواجهة عدوى الفيروس الحقيقة، إذا ليس هناك شك بأن أي مشكلة قد تواجه الجهاز مناعي من الممكن أن تثبط من دوره وكفاءته في إجراء وظيفته بالشكل الصحيح

 

ويقول الدكتور بيث والاس اختصاصي أمراض الروماتزم في ميشيغان ميديسن أن هناك بعض أمراض المناعة الذاتية التي يستخدم لها المريض بعض الأدوية والتي تكون سببا في تثبيط جهاز المناعة ومن تلك الأمراض التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وفي هذه الحالات قد يرى الجهاز المناعي بعض أعضاء الجسم كتهديد له مما يدفعه لمهاجمتها ويسبب ضررا ،وهناك حالات أخرى يستخدم فيها الشخص أدوية قد تثبط من جهازه المناعي مثل حالات زراعة أعضاء بالجسم، وكذلك الإكثار من تناول المنشطات يؤدي إلى تثبيط جهاز المناعة، وكل هذه الحالات قد تسبب عدم قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة للقاح ضد فيروس كورونا، إلا أنه رغم وجود مثل تلك المشاكل ما يجب أن ندركه حقا هو أهمية تقوية جهاز المناعة والحفاظ عليه واستشارة الطبيب فور الشعور بوجود أي مشكلة قد تواجه الجهاز المناعي أو تقلل من أداءه وكفاءته، وأيضا ضرورة استشارة الطبيب المعالج واتباع نصائحه لتلقي اللقاح.

جمال شعرك | وصفات طبيعية بالليمون للقضاء على القشرة