«ربيع»: قناة السويس حققت ثاني أعلى إيراد شهري في تاريخها خلال مايو 2021

الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس
الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس

 

أكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس أنه في ظل العديد من المتغيرات التي حدثت على مدار الشهور القليلة الماضية، شهدت قناة السويس عدد من التحديات، وهو ما شكل اختبارًا حقيقيًا لقدرتها على الإبحار وسط الأنواء بكل ثقة مستندة إلى خبرات متراكمة عبر عشرات السنين إلى جانب  إرادة أبنائها وقدرتهم على مواجهة أية تحديات.

اقرأ أيضًا.. وزير النقل: 90 % من التجارة العالمية تتم عن طريق البحر

وذكر «ربيع» خلال كلمته بمؤتمر مارلوج 10 بالإسكندرية، اليوم الأحد، أن التحديات تنبهت لها هيئة قناة السويس مبكرًا من خلال إعداد كافة السيناريوهات الكفيلة بمواجهة أي أزمات طارئة وهو ما تجلى بوضوح فى مواجهة أزمة جائحة كورونا التي ضربت مفاصل حركة التجارة والاقتصاد العالمي مطلع عام 2020.

وأشار إلى أن الأزمة التي أثرت بالسلب على كافة المجالات ذات الصلة بحركة الملاحة الدولية والنقل البحري بشكل عام ولكن هذا الأثر السلبي بقي عند حده األدنى فيما يتعلق بقناة السويس وذلك بفضل استراتيجية استباقية متكاملة رباعية المحاور أعدتها إدارة القناة لمواجهة تداعيات جائحة كورنا على المحاور الآتية.

وأوضح أن المحور الأول هو التحول الرقمي وهو ما بدأناه من خلال إطلاق منصة متكاملة للخدمات الإلكترونية تتيح لعملاء قناة السويس الحصول على عدد من الخدمات الإلكترونية المتنوعة بدء من خدمات حجز عبور قناة السويس والسداد الالكتروني لرسوم العبور بالإضافة لخدمة التعاقد على عمليات الإصلاح وصيانة الوحدات البحرية في ترسانات هيئة قناة وصولًا لطرح العطاءات والمزايدات الخاصة بالهيئة إلكترونياً السويس فضلا عن تعزيز البنية التحتية الرقمية من خلال تنفيذ مشروع الشبكة الموحدة التي تربط بين كافة مرافق ومنشآت الهيئة في مدن القناة  عبر مراكز تكنولوجية متطورة لتخزين وتداول المعلومات بما يضمن سرية البيانات وسرعة اتخاذ القرار.


وذكر: زالمحور الثاني إطلاق حملة التسويق الأخضر لقناة السويس باعتبارها أقصر المسارات الملاحية الواصلة بين الشرق والغرب بما يسهم في تقليل استهلاك وقود السفن والحد من الانبعاثات الكربونية الضارة


وأوضح أن المحور الثالث تمثل في فتح خطوط اتصال وتسويق مباشر مع كافة الخطوط الملاحية العالمية مع تبني سياسة تسويقية مرنة والاعلان عن حزم تخفيضات لمختلف أنواع السفن 


وتابع: أما المحور الرابع الدخول إلى أسواق جديدة وبعيدة جغرافياً عن قناة السويس اجتذاب اعداد من السفن كانت لا تعبر القناة في السابق وقد كان لهذه الإستراتيجية أبلغ الأثر في الحد من تداعيات الجائحة على قناة السويس حيث تشير الأرقام التي تحققت خلال عام 2020 إلى عبور 18830 سفينة بحمولات صافية وصلت إلى مليار و169 أمريكياً مليون طن وإيرادات بلغت 5 مليار و 605 مليون دولاراً ، كما حققت قناة السويس زيادة ملحوظة في إيراداتها خلال شهر مايو من العام الجاري 2021 مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي على النحو التالي: فقد بلغت أعداد السفن العابرة للقناة خلال شهر مايو من العام الجاري 1712 سفينة مقارنة بـ 1602 سفينة خالل نفس الشهر عام 2020 وبنسبة زيادة بلغت 9.6% ،  بحمولات صافية بلغت 106 مليون طن خالل مايو 2021 مقارنة بـ 9.94 مليون طن خالل ذات الفترة من العام الماضي بزيادة  %11.8 قدرها


أما على صعيد الإيرادات فقد حققت القناة خلال مايو 2021 إيرادات بقيمة 530 مليون دوالر وهو ثاني أعلى إيراد شهري في تاريخ الهيئة، مقارنة بـ 444 مليون دولار في مايو 2020 وهي المعدلات التي نالت إشادة عالمية واسعة من مختلف المؤسسات الاقتصادية العالمية المعنية بحركة التجارة والاقتصاد والنقل البحري مثل المجلس البحري البلطيقي والدولي )بيمكو( ومعرض سي تريد وفوربس ومؤسسة أرجوس التي أشادت في تقريرها الصادر في شهر فبراير 2020 بنجاح هيئة قناة السويس  في اجتذاب سفن الحاويات وناقالت الغاز والبترول القادمة من الساحل الشرقي الأمريكي في اتجاه آسيا إلى جانب ذلك فقد استمرت قناة السويس في النمو وتحقيق العديد من الإنجازات النوعية خلال عام 2020 والتي تمثلت في تنفيذ عدد كبير من عمليات العبور والإرشاد غير التقليدية.

وأكد أن إرشاد إحدى سفن الركاب العملاقة عن بعد في سابقة هي الاولىمن نوعها في تاريخ القناة بسبب وجود 65 حالة مصابة بالفيروس وتوصية الحجر الصحي بعدم صعود أي مرشد على متنها وبالرغم من ذلك استطعنا إرشاد هذه السفينة عن بعد بمنتهى  الكفاءة والاقتدار، مع عبور أكبر 12 سفينة حاويات في العالم تابعين للخط الملاحى.


اقرأ أيضًا.. عبد الغفار: الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا حصلت على تقيم 5 نجوم 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي