جامعة أسيوط تشكل لجنة لإحياء التراث بالتعاون مع هيئات الآثار وتنشيط السياحة

الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة
الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

 

كشف الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، عن تشكيل لجنة لإحياء التراث الحضاري والسياحي بمحافظة أسيوط والتي تضم في عضويتها لفيفاً من عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس المتخصصين في هذا المجال إلى جانب ممثلين عن هيئات الآثار وتنشيط السياحة بأسيوط.

ويأتي ذلك في إطار دعم الجامعة للجهود التي تقوم بها الدولة من أجل استعادة الحركة السياحية وعودتها للمعدلات الطبيعية وذلك من خلال التوعية السياحية بآثار المحافظة، وتوسيع معارف وثقافات طلاب الجامعة والمدارس بالآثار السياحية بالمحافظة والتأكيد علي أهميتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وأثرها فى دعم مسيرة الاقتصاد القومي والحفاظ على الهوية المصرية وتشكيل وجدانها. 

وفي هذا الشأن ترأست الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة اجتماعاً موسعاً مع أعضاء اللجنة، وذلك بحضور الدكتور وجدي رفعت عميد كلية التربية النوعية، والدكتور مجدي علوان عميد كلية الآداب،  والدكتور منصور المنسي أستاذ النحت المتفرغ بكلية الفنون الجميلة والعميد الأسبق لها، والدكتور ثابت عبد المنعم مدير مركز الدراسات والبحوث البيئية، والدكتور علي حسن عبد الله رئيس قسم الآثار بكلية الآداب، والدكتور سامح فكري البنا أستاذ الآثار والفنون بكلية الآداب، والدكتورة أسماء عبد الرحمن مدرس الأدب الشعبي بكلية الآداب، إلى جانب الدكتورة يمني محمد عاطف مدرس الإذاعة والتليفزيون بقسم الإعلام بكلية الآداب، وهند حسانين مدرس مادة بقسم الإعلام، وكذلك عثمان الحسيني أحمد مدير عام السياحة بأسيوط، ومحمد حسن أحمد مدير العلاقات العامة بالسياحة بأسيوط، وأحمد محمد عوض مدير عام الآثار بأسيوط . 

وخلال اللقاء أوضحت، أن تشكيل اللجنة يستهدف صياغة حملة تسويقية موسعة داخلياً وخارجياً لمختلف المنتجات التراثية والسياحية والحرفية والصناعات التقليدية وغير التقليدية بالمحافظة، وذلك من خلال توثيق تاريخ وتراث المحافظة وتجميع هذه الوثائق لإعداد سلسلة من المواد الإعلانية والتسويقية التي تتضمن موسوعة سياحية وفيلم وثائقي ومسلسل كارتوني للأطفال والكبار وأفلام رسوم متحركة بهدف التأكيد علي قيمة ومكانة محافظة أسيوط في مختلف العصور وما تشهده منة نهضة حرفية وأعمال يدوية على مستوي متميز، والتي تمثل حارس محافظات الصعيد والتى شهدت منذ القدم نهضة حرفية وأعمال يدوية تعتمد على الأعمال اليدوية والحرفية والتي اشتهرت باستخدام الفخار والطين .  

كما رحبت نائب رئيس الجاممعة، بالتعاون المثمر مع مختلف الجهات والهيئات المحلية والمتخصصة بالمجال السياحي، وذلك إيماناً من إدارة الجامعة بأهمية التراث والفنون المصرية القديمة التي تساهم في بناء الوعي وتعزيز قيم الانتماء والولاء للوطن إلى جانب أهمية نشر القيم والمبادئ الأخلاقية في نفوس طلبة وطلاب الجامعات والمدارس، وكذلك المساهمة في رسم ملامح ومستقبل مشرق لدولة مصرية جديدة من خلال تشجيع الموروثات القديمة وإبراز قيمتها التراثية والتاريخية والنهوض بها .
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي