الخارجية الأمريكية تؤكد لـ«الأخبار» فشل صفقة القرن

المتحدث الاقليمي باسم الخارجية الأمريكية سامويل وربيرج
المتحدث الاقليمي باسم الخارجية الأمريكية سامويل وربيرج

 

أكد المتحدث الاقليمي باسم الخارجية الأمريكية سامويل وربيرج، أن إدارة الرئيس جو بايدن أوضحت موقفها بشأن النزاع الفلسطينى - الإسرائيلى بأن الحل الوحيد هو حل الدولتين، وأنها ستواصل العمل لدعم تحقيق هذا الحل لأنه الطريق الوحيد لضمان السلام العادل والدائم للشعبين.

 

وأضاف: «يجب أن يتمتع الفلسطينيون والإسرائيليون بقدر متساو من الأمن والأمان، وأن الإدارة الجديدة قامت بإعادة بناء جسور التواصل مع السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني».

 

ولفت إلى أن وزير الخارجية الأمريكى بلينكن التقى برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال زيارته الأخيرة للمنطقة، كما أنه التقى بمجموعة من شباب المجتمع المدني الفلسطيني، بالإضافة إلى إعادة مساعدات الولايات المتحدة المقدمة لوكالات الأمم المتحدة مثل الأونروا، وهذه كلها خطوات تؤكد جدية إدارة بايدن بالتوصل لحل الدولتين.
 
 
 
وأضاف وربيرج في حواره مع «الأخبار» أن مقترح الإدارة السابقة (صفقة القرن) لم يكن حلاً فعلياً للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لأنه لم ينجح في معالجة المشاكل الأساسية، بالإضافة إلى أن قطع الولايات المتحدة لتمويل الأونروا عام 2018 زاد خطورة الصراع وقطع الإمدادات الإنسانية عن الشعب الفلسطيني.
 
 
ونبه إلى أن إقامة علاقات ثنائية مع اسرائيل, يرجع لكل دولة في المنطقة وكل دولة تقرر ما يناسبها وما يناسب مصالحها، موضحًا أنه بدون شك إدارة الرئيس بايدن تدعم جميع عمليات تطبيع العلاقات التي حدثت بين بعض الدول العربية وإسرائيل وتحث باقي الدول على اتباع نفس النهج لأن هذه الخطوة تصب فى مصلحة جميع دول المنطقة بعد توسيع التعاون وزيادة فرص النمو الاقتصادي والولايات المتحدة تأمل أن تساهم هذه الجهود في خلق سبل جديدة للحواروتحقيق تقدم ملموس نحو حل الدولتين.