باحثون: درع الأرض ضد الإشعاعات الكونية «مُهدد»

لب الأرض الداخلي
لب الأرض الداخلي

 

يعمل اللب الداخلي للأرض، على تشغيل العملية الديناميكية التي تولد المجال المغناطيسي لكوكبنا، والذي يحمي الأرض من العديد من أشكال الإشعاع الضار، ويلعب دورًا حاسمًا في قدرة الكوكب على الحفاظ على الحياة.

ومؤخرا، كشفت مجموعة دولية من العلماء أن اللب الداخلي للأرض ينمو في نمط "غير متوازن" كل عام، ووفقًا لنتائج دراستهم، التي نُشرت في 3 يونيو في مجلة Nature، فإن اللب الداخلي ينمو بطريقة غير متساوية، مع بلورات حديدية جديدة تتشكل بشكل أسرع على الجانب الشرقي من الجانب الغربي.

ويعترف الباحثون، بأنهم لا يعرفون سبب هذا النمو غير المتوازن، مشيرين إلى أنه من أجل الإجابة عليه يجب عليهم فهم العمليات التي تحدث في وشاح الأرض.

وقال دانيال فروست، عالم الزلازل في جامعة كاليفورنيا والمؤلف الرئيسي للدراسة: "يتم التحكم في كل طبقة في الأرض بما فوقها، وتؤثر على ما يوجد تحتها. يتجمد اللب الداخلي ببطء من اللب الخارجي السائل، مثل كرة الثلج التي تضيف المزيد من الطبقات، ثم يتم تبريد اللب الخارجي بواسطة الوشاح فوقه - لذا فإن طرح السؤال عن سبب نمو اللب الداخلي بشكل أسرع من الجانب الآخر قد يطرح السؤال عن سبب كون أحد جانبي الوشاح أكثر برودة من الآخر؟."

ويقول الباحثون، إن أحد الأسباب التي ربما تسببت في النمو غير المتكافئ هو تكوين مناطق الاندساس، والتي تحدث عندما تصطدم صفيحتان تكتونيتان، ويتم دفع إحداهما تحت الأخرى.

إلى جانب النمو غير المتوازن، اكتشف العلماء أيضًا أن اللب الداخلي لكوكبنا يفقد الحرارة بطريقة غير متساوية، والتي يقولون إنها يمكن أن تفسر لغزًا آخر لأن ذلك قد يهدد ويضعف المجال المغناطيسي للأرض، الذي يعد درعًا ويحمي كوكبنا من الإشعاع الكوني، والجسيمات المشحونة المنبعثة من الشمس.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي